fbpx

واشنطن: لا نستبعد اللجوء إلى عمل عسكري في فنزويلا

الملف-عواصم

أكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الأربعاء، أن اللجوء إلى “العمل العسكري” أمر “وارد” حال كان “ضرورياً”، من أجل دعم العملية الانتقالية في فنزويلا، ما يأتي بعد يوم واحد من تمرد عسكري قاده زعيم المعارضة، خوان غوايدو.
وقال بومبيو في مقابلة مع شبكة (فوكس) التلفزيونية إن “العمل العسكري وارد، وحال كان هذا ضرورياً ستقوم الولايات المتحدى باتخاذه”.
وأكد رئيس الدبلوماسية الأمريكية أن بلاده تريد “انتقالاً سلمياً” للسلطة في فنزويلا.
وضغطت الولايات المتحدة، الثلاثاء، على العسكريين الفنزويليين وشخصيات مهمة في نظام نيكولاس مادورو، من أجل دفعهم إلى دعم التمرد، وحملت روسيا وكوبا مسئولية بقاء الزعيم الاشتراكي في السلطة.
وكان بومبيو، قد عزى عدم نجاح التمرد إلى تدخل روسيا.
وذكر في مقابلة مع شبكة “سي إن إن”، أن مادورو كان سيرحل إلى كوبا، لكن تدخل روسيا حال دون ذلك، وهو ما نفاه الرئيس الفنزويلي.
كما أكد مادورو أن غوايدو “فشل” في محاولة “الانقلاب”، بينما طلب من القوات المسلحة الوطنية البوليفارية الحفاظ على “الولاء المطلق” ورفع شعار “مخلصون دائماً، لسنا خونة إلى الأبد!”.
وأعلن رئيس البرلمان الفنزويلي، الثلاثاء، أن “الأسرة العسكرية أخذت الخطوة” للانضمام إليه والتوصل لـ”وقف نهائي لاغتصاب” مادورو للحكومة.
وطالب غوايدو في مقطع فيديو كل الفنزويليين بالتظاهر في الشوارع للمطالبة برحيل مادورو.
وبعدها بدقائق خرج آلاف الأشخاص إلى الشوارع واقتربوا من مقر غوايدو للتظاهر دعماً له.