fbpx

رسائل البغدادي المفتوحة و«المشفّرة»

عريب الرنتاوي

بين آخر «ظهورين» بالصوت والصورة لـ»أبو بكر البغدادي»، ثمة مسافة قصيرة بالزمن لا تتعدى الخمس سنوات، بيد أنها كافية لتسجل قصة صعود وهبوط «الأسطورة»، أسطورة «الخلافة الإسلامية» ودولتها التي نهضت بالسيف والدم، وفوق ركام من الجثث والمقابر الجماعية ودمار البنيان والعمران.

تثاقل الخليفة وتؤدته، وهو يصعد محراب جامع النوري في الموصل في العام 2014، معلناً قيام دولة الخلافة على منهج النبوة، لا يقارن بحركاته البطيئة والمتثاقلة، وهو ينعى من مكان ناءٍ، دولته وخلافته، ويعلن انتهاء معركة «الباغوز»، ويزف ثلة من رفاق دربه الذين سبقوه إلى «الشهادة» …
في الأولى، كانت إمارات النصر المباغت والمبين ترتسم على محيا الرجل، والتؤدة كانت تشي بالطمأنينة للمستقبل والثقة الأكيدة بالنصر…أما الثقال في ظهوره الأخير، فكان نتيجة للإعياء وتعبيراً عن انحسار الأمل والثقة، وشهادة على اتساع مساحة الهزيمة.

لقد أراد الرجل الذي شغل العالم وشاغله لخمس سنوات عجاف، أن يبعث برسالته الأولى لمريديه وأتباعه ومبايعييه، يشد عضدهم ويصلّب عودهم، مفادها أنه باقٍ على قيد الحياة، رغم عشرات الإعلانات عن موته أو إصاباته البليغة … لقد أقنعنا الرجل بأنه ما زال «يأكل الطعام وإن تعذر عليه المشي في الأسواق» … لكأنه أراد أيضاً أن يقطع حبل التكهنات والمحاولات لخلافته ووراثته، فهو ما زال في أتم صحته، بل أنه ازداد سمنة، ويجد ما يكفي من وقت لصبغ «لحيته البيضاء الكثّة».

اتخذ من هيئة أسامة بن لادن في الجلوس، وما يحيط بها من «إكسسوارات»، اختار «الكلاشنكوف» من نفس الفصيلة التي أحبها ابن لادن على ما يبدو … صورة ابن لادن جاءت بعد هزيمة القاعدة في الحرب على أفغانستان، وصورة البغدادي جاءت بعد هزيمة داعش أمام عشرات الجيوش والمنظمات والتنظيمات فيما أسمي بالحرب الكونية على الإرهاب … الأول أراد أن يبعث بما يشي الاستمرار في «الجهاد» والثاني حذا حذوه، لكأنه أراد القول: إنه وحده، الخليفة الشرعي والممثل الوحيد لإرث ابن لادن والقاعدة و»الجهاد العالمي».

هنا، يمكن أن تكون «الشيفرة» الأولى التي أراد الظواهري لأنصاره تفكيكها في ظهوره الأول: عملية إرهابية نوعية من سوية وطراز الحادي عشر من سبتمبر /أيلول 2001، حتى وإن كانت دونها من حيث النتائج والتقنيات والتعقيدات … هنا يتعين البحث والتحقق ما إن كان أمر العملية قد صدر، أم ان الرجل تحرك بدوافع من «نوستالجيا» لعهد «الجهاد» الذهبي، أو أنه يعوض بالمظاهر والرمزيات عمّا فقده في ميادين القتال والحروب.

الرسالة الثانية المفتوحة التي بعث بها الرجل للقاصي والداني، للعدو والصديق، تقول: إن «الجهاد العالمي» قد طوى صفحة «الدولة» و»الجغرافية» ليفتتح صفحة الاستنزاف وحرب العصابات والعمليات النوعية، ومثلما عرض نفسه كقائد للمسلمين في المرحلة السابقة، ودعاهم للهجرة إلى أرض الخلافة ودولتها لنيل شرف الجهاد والشهادة، فإنه يعرض لنفسه اليوم، وبالطريقة ذاتها، كقائد للمرحلة المقبلة من الجهاد، بأدواتها الجديدة ووسائلها المختلفة وساحاتها المتعددة.

أما «الشيفرة» الثانية، التي يتعين أيضاً تفكيكها وفهم دلالاتها، فهي حرصه على تقليب صفحات كراسة أمام الكاميرا، كتب عليها «ولاية تركيا»، فهل يعني ذلك أن تركيا ستكون وجهة الجهاد المقبلة، أو هي الساحة المقصودة بتنفيذ عمليات نوعية تطالها … على تركيا أن تقلق من «الوحش» الذي اخرجته سياساتها الخرقاء من «قمقمه» … لا أحسب أن في الأمر عبثا أو مصادفة، أحسب أنها «رسالة مشفّرة»، أو كلمة سرّ للشرع في تنفيذ عمليات إرهابية ضد أهداف تركية، أو التفكير بها والتخطيط لها، إن لم تكن جاهزة بعد للتنفيذ.

وسواء أكان يدري أم لم يكن، فإن البغدادي في ظهوره المصور الأخير، إنما كان يوجه رسالة لدونالد ترامب، مفادها أنه تعجّل في إعلان النصر على «داعش»، وأن معركة القضاء على الإرهاب لم تضع أوزارها بعد، وأن الذي تغير هو أشكال «الجهاد» ووسائله وربما ساحاته، بيد أنه «باق» ومستمر، حتى وإن كان لا «يتمدد» الآن، بفعل الظروف التي نعرفها جميعاً.

الدستور