بسمة: أرفض تشبيهي بـ "زينة" في "اختفاء".. ولم أحترف السياسة حتى أعتزلها

الملف-القاهرة



أبدت بسمة سعادتها بردود الفعل على مسلسلها الأخير "اختفاء"، الذي عُرض في رمضان الماضي، مؤكدة أنها لم تعترض على تأخر ظهورها فيه إلى الحلقة الثامنة.

وتحدثت بسمة في حوار مع 24 عن تفاصيل وكواليس مسلسلها الأخير، ومشاركتها في الفيلم المستقل "بعلم الوصول" للمخرج هشام صقر، وسبب اعتزالها السياسة منذ أن عادت من أمريكا.

ما تقييمك لتجربتك في مسلسلك الأخير "اختفاء"؟

سعيدة بالتجربة وردود الفعل عليها من الناس في الشارع، نظراً لغيابي عن مواقع التواصل، حيث تلقيت اشادات عديدة عن أدائي للدور، لاختلافه كلياً عن سابق أدواري، وبعيداً عن هذا وذاك، سعدت بالتعاون مع نيللي كريم، لأنها تختار أعمالاً مختلفة تلقى إعجاب الناس، واختارت تيمة الغموض والإثارة إطاراً للمسلسل، باعتبارها تلقى قبولاً كبيراً عند المشاهدين.

هل اعترضتِ على تأخر ظهورك إلي الحلقة الثامنة؟

إطلاقاً، لأن "اختفاء" ليس أولي تجاربي التي يتأخر ظهوري فيها، بدليل أنني لم أظهر في أول حلقات مسلسل "قصة حب" قبل أعوام، فما يعنيني هو أبعاد الدور وتأثيره في الأحداث، والحقيقة أني عندما تلقيت المعالجة الدرامية لـ "اختفاء"، وجدت الدور مُبشراً إلى أقصي درجة.

ترددت أقاويل عن تشابه طبيعة دورك مع دور زينة في مسلسل "لأعلي سعر" أمام نيللي كريم.. ما تعليقك؟

هذه الجزئية ترددت قبل انطلاق العرض، وتنامت إلى مسامعي أثناء التصوير، ولكن متابعي المسلسل تأكدوا من خطئها، لأني لم أختطف زوج نيللي بحسب الأحداث، كما فعلت زينة في "لأعلي سعر"، إضافةً إلى أن زواجي من هشام سليم كان وفق ظروف معينة، تجعل الشخصية بعيدة تماماً عما قدمته زينة.

هل ترين أن قرابة السيناريست أيمن مدحت بشقيقه المخرج أحمد مدحت في مصلحة العمل أم ضده؟

لم أحكم على مستوى عملهما بسبب قرابتهما، ولكن وفق أعمالهما السابقة معاً ونجاحهما سوياً، ووجدتهما ثنائياً ناجحاً إلى أقصى درجة.

ما سباب موافقتك على المشاركة في فيلم "بعلم الوصول" رغم أن تلك النوعية من الأفلام لا تلقى رواجاً في مصر؟

إعجابي بفكرته وخطوطه الدرامية، لأنه فيلم غير تقليدي في رأيي، ولمست اهتماماً من مؤلفه ومخرجه هشام صقر بمشاركتي فيه، فلم أتردد في الموافقة عليه، خاصةً أن الدور يحمل مساحة تمثيلية مُرضية للممثل، وأتمنى أن تنال إعجاب الجمهور عند عرضه.

هل ترين أن مواقع التواصل الاجتماعي أسهمت في صنع نجومية لبعض الفنانين؟

لست متابعة للمواقع الاجتماعية بشكل جيد، وإن كنت اكتشفت أخيراً أهميتها، وسأبدأ تدريجياً الاندماج في هذا العام، بعدما ضاق أصدقائي ذرعاً بكسلي، وبالعودة إلى سؤالك، مواقع التواصل أصبحت مهمة في كل مناحي الحياة، أي أن أهميتها ليست مقتصرة على الفنانين فحسب.

هل اعتزلت بسمة السياسة بعد عودتها أخيراً من أمريكا؟

لم أحترف السياسة لأعتزلها، ولكن اهتممت بأوضاع البلد مثل قطاع كبير من المصريين في إحدى الفترات الزمنية، ولكني اكتشفت أن التمثيل أكثر شيء أفهمه، فقررت التركيز عليه وترك السياسة والحديث فيها للمتخصصين.