الشرطة الإسرائيلية تحقق مع نتانياهو تحت طائلة التحذير


الملف- عواصم


قال التلفزيون الإسرائيلي في تقرير له نُشر اليوم الخميس، إن الشرطة ستحقق مرة أخرى تحت طائلة التحذير مع رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، بشأن علاقته مع ناشر صحيفة "يديعوت احرونوت" ارنون موزيس، في الملف المعروف إعلامياً بـ "2000".

 

وأضافت مصادر مسؤولة، أن القرار اتخذ في ضوء المعلومات التي قدمها شاهد الإثبات العام نير حيفتس، الذي شغل سابقاً المستشار الإعلامي لعائلة نتانياهو.

 

وبحسب التلفزيون فإن حيفتس، قام بتسجيل تصريحات خاصة لرئيس الوزراء ولعقيلته سارة ونجلهما يائير، وهو ما يورط نتانياهو في شبهات جنائية.

 

وأشار أيضاً إلى أن الشرطة ستستدعي للتحقيق النائب ايتان كابل، من حزب المعسكر الصهيوني، ووزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني، للإدلاء بإفادة في هذه القضية.