الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 10/2/2019
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
نهج الحكومة والقصر لا يفسر


هاشم المجالي


ان المتابع لنهج الحكومات الأردنية المتعاقبة وسياسات القصر في هذا الزمن الأغبر ، لن يستطيع أن يجد  تفسيرا مقنعا لما يجري ، حتى بات الأمر  من المستحيلات أن   نجد  التفسيرات لهذه الأحداث ، وكأنها  الأحرف الأولى في بدايات بعض سور القرآن الكريم والتي عجز عن تفسيرها العلماء والمفسرون .

 

فعندما يخرج شاب على الدوار الرابع ويطالب بإسقاط النظام الملكي ثم يؤتى به وزيرا في حكومة الملك. او جوني خفي عن القانون معلوم عند كل المواطنين ويتم محاكمة أدواته وزبانيته  ويعجز القضاء والإعلام الرسمي والخاص عن ذكر إسمه وهو مجدي الياسين . 

وعندما يخرج علينا شخص ابن عميل وخائن ويشن حملة على عائلة الملك بأجمعها ويطالب بالثورة عليها ، ثم يتم دفع الديون عنه وتسديدها ودعمه ماليا  وشراء شقة له ويوعدونه بفتح الأذرع له على مصراعيها من قبل رئيس أعلى مؤسسة بالقصر   لإستقباله  إستقبال العظماء  الفاتحين ، والله أعلم ماذا سيتم تعيينه عند عودته وماذا سيكون شأنه الوظيفي والمالي  .

 

اما المتقاعدين من أعلى الرتب واحرار الأردن الذين لم يخرجون  يوما في حياتهم  عن الأدب والإحترام  بأحاديثهم ومقالاتهم المعارضة  لسياسات الفساد لا بل  ويطالبون بالإصلاح والانتماء والولاء للعرش الهاشمي، فإنه  يتم تشويههم وتطنيشهم وعدم احترامهم ووصفهم بالفتانين المخربين .

 

واستقراء او استخراء لهذه المؤشرات الواقعية ، فإنها توجهنا  نحن المطالبون بالإصلاح أيضأ أن نتغير ونغير اساليبنا ومناهجنا المؤدبة والمحترمة لنتحول إلى مناهج السفلة وأساليب  الفاسدين أصحاب المنافع الظيقه.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007