الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 9/1/2019
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
لماذا تخلو الحكومة من العسكر!!!

د.بسام روبين

 

تكاد لا تخلو حكومة في العالم من مشاركة العسكر،  فوزارة الدفاع في معظم الدول  يتولاها قادة عسكريون  ومن واجب الحكومة الفاعلة  مشاركة كافة القطاعات الهامة لان الوزير فيها يعد مترجما جيواستراتيجيا مع القطاعات الوطنية سيما التي ينتمي لها.

 وفي نظرة سريعة على تشكيلة حكومتنا الرشيدة التي لم توفق حتى الان في ادارة الشأن الاقتصادي ولم تضع حلولا حقيقية لمعالجة هموم المواطنين وتحسين دخولهم نجدها امتنعت عن  الاستفادة  من خبرات العسكر الشمولية  في مواقعها الوزارية  بل فضلت عليهم ذوي الخبرات المحدودة والمتواضعة التي لا تناسب متطلبات هذه  المرحلة بينما هي تعلم ان الفكر العسكري الواقعي  هو الانجع في معالجة الاخطاء المتراكمة وإصلاح الاعطال التي تسببت بها سياسات حكوميه متعاقبة  ولا اريد ان اتحدث كثيرا عن قدرات العسكر لان شهادتي بهم  مجروحة.

  وبالرغم من تحفظي القديم الجديد على تشكيلة هذه الحكومة وموائمتها للمحتوى الراهن ولعدم اهتمامها بما يطرحه الاردنيون من افكار وحلول واقعية الا انني لا اجد بدا من تقديم النصح لرئيس الحكومة مع تزايد الحديث عن تعديل وزاري وشيك بضرورة تحسين هيكل الحكومة وتطوير  قدراتها الجيواستراتيجية وتلقيحها بخبرات عسكرية مناسبة تساعد في اصلاح الاعطال التي عجز الوزراء الحاليين عن فعل شيء حيالها   واختاروا عدم تقديم اية حلول تخفف اعباء المواطنين  وفضلوا فرض المزيد من الضرائب على شعب منهك معيشيا وقرروا تسليم الشأن الاقتصادي لجهات خارجية لا تريد الخير للاردنيين.

   لذلك بات من الضروري جدا  تطعيم الحكومة بذوي المهارات العسكرية  وبتلك العقول الشبابية التي هاجرت ونجحت في تطوير قطاعات دول عربيه شقيقة  ويبقى السؤال مطروحا هل يستمر الرئيس في تجاهل خبرات العسكر واستبعادها عن المشهد  وهل هنالك موانع من عدم اشراكهم والاستفاده من مخزونهم الوطني ام ماذا.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007