الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 5/1/2019
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
العواصف تضرب البنك التجاري بعد خسائر تجاوزت 1.7 مليون دينار

الملف- عمان

عقد مجلس ادارة البنك التجاري الأردني إجتماعه المخصص للمصادقة على البيانات المالية والمؤجل بسبب رفض البنك المركزي الموافقة على بعض مطالب البنك وتحديداً في بند المخصصات المالية حيث اشترط البنك المركزي بتخصيص 17 مليون دينار كمخصصات لديون وقروض متعثرة او لاشخاص عجز اصحابها عن تسديد ديونهم .

والغريب في أمر هذا الإجتماع ان رئيس مجلس الإدارة ميشيل الصايغ ، عجز عن مواجهة المساهمين متذرعاً بإنشغاله بأمور خاصة ، وموكلاً للسيد ايمن المجالي ، مهمة إدارة الحوار وتطيب الخواطر وتهدئة الاوضاع خصوصاً وان البنك قد حقق خسائر خلال عام تجاوزت 1.7 مليون دينار مما يعني ، ان البنك قد فشلا فشل ذريعاً في تحقيقه لأي من اهدافه ، ولولا قيام البنك ببيع مقرهُ في جبل الحسين لكانت الأمور كارثية بإمتياز .

وفتح المساهمون النار بكل الإتجاهات على مجلس إدارة البنك وسياسته وخططه وفلسفته ، وطريقة إدارته للأزمة التي دمرت البنك وسمعته ومستقبله ، حيث من المتوقع ان تؤثر نتائج البنك على عملهِ وادائهِ مستقبلاً .

وكان بعض المساهمين قد فتحوا النار : على الرواتب الخيالية التي حصل عليها اعضاء مجلس الإدارة ، والتي تجاوزت 1.5 مليون دينار في الوقت الذي حقق فيه البنك خسائر كبيرة بالملايين .

ويبدو ان الديون المعدومة والمخصصات لها ، بالإضافة إلى القضايا المرفوعة على البنك والرواتب الخيالية ، قد ساهمت جميعها في هز سمعة البنك وثقة العملاء بهِ ، خصوصاً بعد النتائج المخزية والمخبية للأمال والطموح بإعتبار تلك النتائج عليها ملاحظات عديدة ، حيث ستقوم اخبار البلد بنشر الدمار الذي لحق بالبنك التجاري الذي عقد إجتماعه الأخير في خيمة مزرية تدل على حقيقة الوضع المالي للبنك الذي بات المساهمون بهِ والله يستر .

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007