الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 5/1/2019
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
جوني وجونيات في مجلس النوائب

هاشم المجالي



لقد تابعنا في هذا الزمن الأغبر قيام بعض النوائب من مؤسسي  مدارس التهريب والتهرب الجمركي من اراجوزات الكازينوهات الليلية وإكسسوارات الجاهات الملحمية،  تهجمهم على المتقاعدين العسكريين الذين يمارسون حياة المواطنة الحقة بجميع جوانبها، حيث قام هؤلاء الجونيات بنعت المتقاعدين العسكريين  بنعوت هم كانوا يحاربونها ويتصدون لها ابان خدمتهم، وكان هذا الجوني يمجدهم ويمسح كنادرهم.

 ولكن من أشد الغرائب والعجائب  في زمن هؤلاء الجونيات   أن يخرج علينا من  كان يعتاش ويعيش مع جراذين دخلات واحياء العاصمة و التي قد تم اغتصابها من خلال البلطجة وتأجيرها وتضمينها  كبسطات لزعران الجونيات الذين كانوا هم  بالماضي  من أصدقائهم  ورفقائهم  ايام المراهقة والطفولة في حياتهم.

إلى هؤلاء الجونيات و النوائب الذي قبضوا عمولات مقابل اعادة فتحهم  لمحلات سياحية او تجارية كانت اغلقت بسبب ممارساتها لأعمال الدعارة او تقديمها مواد غذائية منتهية الصلاحية،  إلى هؤلاء الجونيات النوائب الذين قبضوا  فلوس نقدا  (كاش)  ولم يقبلوا الشيكات مقابل إحالة بعض العطاءات لبعض شركات المقاولات  او صرف مستحقات عطاءات مقابل اقتطاع نسبة  30% من قيمة العطاءات.

إلى هؤلاء الجونيات النوائب الذين عملوا مديري صالات وقادة اوركسترات وديجيات  في أراض  وممتلكات سجائر وخمرة  بني عوني المطيعات، إلى جوني تحديدا  الذي كان يضع الثلج بكاسات الويسكي والعرق ويقول أثناء تحريك اصبعه داخل الكاسات ..  اللهم اهدنا فيمن هديت واصلح حالنا.. ثم يقوم لأداء فرائض الصلاوات  ...الى هذا  الجوني الذي  كان يخلص معاملات المخالفات لشروط الإقامات من العاملات في الملاهي الليلة ومواقع الشذوذ الجنسية من  الجنسيات الاوكرانية والمغربية والروسية، ويقوم بدعوتهم إلى ملهى العونيات المطيعيات لعمل دعارات قانونيات. 

في هذا الزمن الأغبر لو أردت أن اعمل لكم (cv) وشهادة في خبراتكم ومؤهلاتكم يا جوني   لكانت على النحو التالي:

 

١-دبلوم في الشقاوة والزعرنة.

٢- بكاوريوس في الحقارة ودنائة النفس.

٣-دكتوراة بالزعرنة والبلطجة .

٤-خبير تكفيل لتجار ومروجي المخدرات .

٥-خبير في اعادة فتح الملاهي الليلة والمنازل المغلقة بسبب الرذيلة .

٦-خبير بالردح بالصوت العالي والضرب باستخدام الكنادر والحفايات والرشق بزجاجات المياه  والقفز من فوق المكاتب واستعراض العضلات.

٧. دكتوراة بالكذب وقلب وتشويه الحقائق.

٨.دكتوراة بتقمص الشخصيات الوطنية والتصريح بأقوال تتعارض  مع الأفعال .

٩.دكتوراة بالتجارة بالقضايا العربية  وخصوصا القضية الفلسطينية .

١٠.الدكتوراة في كل ماهو كذب ونفاق وغش وخداع وتزوير وتزييف.

وأخيرا في هذا الزمن الأغبر  يا عتبي على بعض  المتقاعدين العكسريين الذين لم  نسمع منهم  ردا على هؤلاء الجونيات الذين  يعرفونهم حق المعرفة ..واعتباه واعتباه.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007