40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 14/11/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
مقتلة غريبة ومحيّرة بالرصاص لصحافية وعمها في قلب أميركا

 

الملف-عواصم

واحدة من أغرب الجرائم المحيّرة لجهة الدافع إليها ومن ارتكبها وكيف، وقعت الأحد الماضي في بلدة مجاورة كضاحية قريبة 14 كيلومتراً من مدينة توليدو بولاية "أوهايو" الأميركية، هي Perrysburg التي عثروا فيها أمس على صحافية اسمها Nikki Delamotte وعمرها 30 سنة، قتيلة بصالون منزل عمها الذي كانت تزوره، والذي وجدوه قتيلاً قربها بالرصاص أيضاً، من دون سرقة أي غرض من بيته أو من سيارتها المركونة قربه، لذلك تحولت المقتلة المزدوجة في بيت عمها البالغ 67 عاماً إلى لغز كبير.

 

باب مفتوح على أكثر من سيناريو

نكي ديلاموت، كانت تعمل منذ عامين متخصصة بالشؤون الثقافية في موقع Cleveland.com الإخباري الأميركي، وفيه كما بغيره من وسائل إعلام أميركية، طالعت "العربية.نت" المهم من المعلومات التي تلخصها الآن عن مقتلها، وأحدثه ما ذكرته شرطة مقاطعة Wood County الواقعة فيها البلدة، من أن الصحافية العزباء قضت برصاصات عدة أطلقها عليها قاتلها، فيما سدد رصاصة واحدة على عمها، أردته قتيلاً في الحال.

 

 

ولم يذكر المتحدث باسم الشرطة، دوغلاس هيس، شيئاً في بيان أصدره أمس الاثنين، عن المكان الذي أصابت فيه الرصاصة عم الصحافية، للاستنتاج على الأقل بأنه قد يكون هو قاتلها وقاتل نفسه منتحراً، فيما لو دخلت الرصاصة بصدغه أو فمه. كما لم يأتِ على أهم دليل بأن ما حدث كان قتلاً تلاه انتحار، وهو إذا ما عثرت الشرطة على سلاح الجريمة، سواء كان مسدساً أم بندقية، قرب الجثتين في البيت، بل قال إن التحقيق سيستمر، فاتحاً الباب على أكثر من سيناريو، أحدها أن شخصاً أو أكثر ربما قتلها برصاصات عدة أولاً، ثم قتل عمها بواحدة، للإيحاء بأن ما حدث كان جريمة تلاها انتحار القاتل.

 

السبب في هذا السيناريو، هو أن الملف الأرشيفي للعم لدى الشرطة خال من أي سلبيات ارتكبها طوال حياته، إضافة إلى أن علاقة ابنة أخيه به حديثة، فلم تكن تعرفه شخصياً منذ فرّق الطلاق قبل 13 سنة بين والديها، فبقيت بعده تقيم مع والدتها، وحدث قبل أيام أن جدتها لأبيها المقيمة معهما توفيت، فشعرت أنه لم يعد لها قريب من عائلة الأب سوى عم وحيد، واسمه روبرت.

 

هل قتل العم ابنة أخيه التي لم يرها منذ 13 سنة؟

اتصلت الصحافية بالعم وأخبرته عن رغبتها بزيارته وتجديد العلاقة به كقريبها الوحيد من عائلة أبيها الذي توفي قبل جدتها الراحلة بعمر 98 سنة، فرحب وطلب أن تزوره الأحد الماضي، وفقاً لما تلخص "العربية.نت" مما ورد بموقع صحيفة The Blade في "توليدو" وفيه أيضاً أنهما اتفقا عبر الهاتف على الذهاب معاً إلى أحد البارات القريبة من بيته لمتابعة بث تلفزيوني مباشر لمباراة رياضية محلية ستجري بعد الظهر، بحسب ما أخبرت والدتها التي نقلت هذه المعلومة للصحيفة، وهكذا كان.

 

 

جاءت لزيارة عمها في بيته يوم الأحد، فقضت قتيلة فيه باليوم نفسه

في العاشرة والنصف مساء الأحد نفسه، بثت الأم رسالة عبر "الآيفون" إلى ابنتها الوحيدة، فلم تجب الصحافية من الجانب الآخر، ولا ردت على اتصالها الهاتفي صباح اليوم التالي، ولا أيضاً على اتصالات أجراها آخرون، ممن اتصل بعضهم بالأم يسألون عنها، لذلك أسرعت إلى حيث ابنتها ببيت عمها فوجدت سيارتها مركونة قربه، وفيها محفظتها وهاتفها المحمول. استغربت واتصلت بالشرطة، ففوجئ أفرادها حين دخلوا البيت بوجود الجثتين فيه، وسريعاً ولد سؤال بديهي: هل قتل العم ابنة أخيه التي لم يرها منذ 13 سنة، وما السبب؟

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007