الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 2/11/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
تفقد بصرها 4 أيام بسبب العدسات اللاصقة

  

الملف- عواصم


فقدت كندية لفقدان جزئياً البصر مدة 4 أيام بسبب سوء استعمال العدسات اللاصقة، وتعمل والدتها الآن على تحذير الآخرين من مخاطر هذه العدسات.

في العام الماضي، استيقظت الطفلة الكندية إميلي تركوت 11 عاماً، وتصرخ وتبكي، وتشتكي من حرقة شديدة في عينيها جعلتها عاجزةً عن فتحهما، لتُهرع بها والدتها إلى المستشفى.

وبعد فحص عينيها، أخبرها الأطباء أن العدسات اللاصقة أضرت بقرنياتها، وأثرت بشكل سلبي على الجلد حول عينيها.

 ورغم استعادتها للبصر تدريجياً، إلا أن الأطباء أخبروها أن الأضرار كان من الممكن أن تكون أكبر وتنتهي بالعمى، لو لم تراجع المستشفى في وقت مبكر.

 

وقالت جولي والدة إميلي لصحيفة "لي جورنال دي مونتريال" إنها اشترت العدسات لابنتها مع زي تنكري، ووضعت العدسات على عينيها 4 ساعات في المدرسة، ثم في حفل مع صديقاتها، قبل أن تنزعها قبل النوم.

وذكر الأطباء أن العدسات كانت مثل أكواب شفط حول عيني الفتاة، ومزقت الخلايا حولها، وشخصوا إصابتها بالتهاب في النسيج الخلوي حول العينين، وإصابات في جفن العينين والجلد المحيط بهما.

 

ويطالب المختصون بأمراض العيون في كندا بحظر استخدام العدسات اللاصقة، ما لم يكن ذلك ضرورياً للأغراض الطبية، حسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007