الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 5/10/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
دراسة: لماذا تعيش النساء أكثر من الرجال؟

  

الملف- عواصم

توصلت دراسة حديثة إلى أن المرأة تميل إلى العيش لفترة أطول من الرجل، وقد يكون ذلك بسبب تأثير عنصر الإستروجين على الكروموسومات.

ويعتمد العلماء في مقياس طول العمر على التيلوميرات، وهي مجموعة من المعلومات الوراثية التي تحتوي عليها الكروموسومات. وبحسب الدراسة، فإن التيلوميرات لدى المرأة عادة ما تكون أطول، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة طول عمرها.

ويقترح البحث الجديد الذي أجري في جامعة كاليفورنيا، بأن الاستروجين لدى النساء يولد نشاط إنزيم يساعد على إطالة التيلوميرات وبالتالي يساعد على إطالة الفترة التي تحتاجها الخلايا للوصول إلى الشيخوخة.

ويقول العلماء إن أعمار النساء تزيد بنسبة خمسة في المائة عن أعمار الرجال في جميع أنحاء العالم، على الرغم من أن الفجوة بين الجنسين تختلف اختلافاً ملحوظاً من بلد إلى آخر.

كما يعزو العلماء سبب الفجوة بين عمر الرجل وعمر المرأة إلى عامل آخر وهو أن الرجال أكثر عرضة لاتباع عادات مضرة مثل التدخين والإدمان على الكحول، إضافة إلى أنهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب.

وتقول بعض الإحصائيات، إن هذه الفجوة ستختفي بحلول عام 2032، إذ من المتوقع أن تنخفض معدلات التدخين والإدمان على الكحول لدى الرجال، بحسب ما ورد في صحيفة ديلي ميل البريطانية.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007