40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 5/10/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
أسطورة فيتامين "د" كانت مجرد خرافة


الملف – عواصم

كشف تحليل جديد أن تناول فيتامين (د) قد لا يحسن كثافة العظام أو يمنع الكسور والسقوط لدى البالغين، حسب تقرير نشرته دورية (لانست) لأمراض السكري والغدد الصماء.

وذكر التقرير أنه بعد جمع بيانات من 81 تجربة اكتشف الباحثون أن تناول الفيتامين لم يحقق فائدة للعظام.

 

وقالت الدكتورة أليسون أفينيل، من جامعة أبردين البريطانية والتي شاركت في الدراسة "تظهر نتائجنا أنه لا يوجد سبب كاف يدعو البالغين لتناول مكملات فيتامين (د) للوقاية من الكسور باستثناء الأشخاص في المجموعات المعرضة لخطر كبير مثل أولئك الذين لا يتعرضون لأشعة الشمس".

 

ولإجراء الدارسة الجديدة، فحصت أفينيل وفريق البحث الدراسات التي تناولت تأثير مكملات فيتامين (د) على صحة العظام. واستقروا في النهاية على 81 تجربة تشمل 53 ألفا و537 مريضا.

 

وتفاوتت الفترة الزمنية لتناول الفيتامين بين المشاركين، حيث تراوحت بين أربعة أسابيع إلى مدة تصل لخمسة أعوام. وكان أكثر من 75 بالمئة من المشاركين في التجارب نساء تزيد أعمارهن على 65 عاما.

 

وأشارت أفينيل إلى أن الباحثين لم يحسبوا متوسط أعمار المشاركين في الدراسات، لكن المعظم كانوا في الخامسة والستين أو أكبر.

 

وبعد جمع بيانات من جميع التجارب المختارة، اكتشف الباحثون أن فيتامين (د) ليس له تأثير على عدد الكسور أو مرات السقوط. كما لم تشكل جرعة الفيتامين أي فارق ولا يبدو أن تناول الفيتامين زاد كثافة العظام.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007