الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 16/9/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
أمازون تحقق مع موظفين باعوا بيانات سرية لجهات ثالثة

الملف-عواصم



أعلن عملاق التجارة الالكترونية أمارون الأحد، أنه يحقق في اتهامات لموظفين ببيع بيانات سرية الى شركات ثالثة، مؤكدا بذلك معلومات أوردتها صحيفة "وول ستريت جورنال".

وكانت الصحيفة التي لم تذكر أرقاماً، أوردت أن موظفين للمجمع يبيعون عادة عبر وسطاء معلومات داخلية، وأخرى سرية الى تجار يسوّقون منتجاتهم على موقع العملاق الأمريكي ويريدون زيادة مبيعاتهم.

وأعلنت المجموعة من مقرها في سياتل، في بيان خطي لوكالة فرانس برس أنها تجري "تحقيقاً كاملاً حول هذه الادعاءات".

وشدّدت متحدثة على أن الموظفين عليهم احترام القواعد التجارية والاخلاقية الداخلية الصارمة جداً، مضيفة أن  لدى المجموعة "أنظمة متطورة جداً لفرض قيود ورقابة على البيانات".

ومضت المتحدثة تقول إن أي شخص يخالف هذه القواعد سيتعرض لإجراءات عقابية "ولملاحقات قضائية محتملة وجنائية، إذا تطلب الأمر".

وعن التجار قالت: "نطبق سياسة عدم تسامح على الإطلاق لأي استغلال لنظامنا أو إذا لاحظنا مثل هذه الممارسات السيئة فنحن نتخذ إجراءات سريعة ضدهم خاصةً، بإغلاق حساباتهم للبيع وحذف كل التعليقات، وتجميد أموال، والتقدم بشكوى أمام القضاء".

وتابعت الصحيفة أن هذه الممارسة سارية خاصةً في الصين مشيرةً الى وسطاء في شينزن يبيعون معلومات حول حجم المبيعات، والعناوين الالكترونية، للمشترين الذين يتركون تعليقات على المنتجات أو لقاء حذف التعليقات السلبية، وإعادة فتح حسابات أغلقتها أمازون، وذلك لقاء ما يتراوح بين 80 و20 ألف دولار.

وقالت الصحيفة إن أمازون تحقق في المسألة منذ عدة أشهر.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007