الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 14/9/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
نورث كارولاينا تنتظر "الأفاعي القاتلة" بعد الإعصار

الملف-عواصم

 

في وقت ضربت رياح الإعصار "فلورانس" الشريط الساحلي لولاية نورث كارولاينا الأميركية، الخميس، وصحبتها أمطار غزيرة دفعت للتحذير من سيول جارفة في جنوب شرق الولايات المتحدة، أطلق خبراء تحذيرات من تهديدات أخرى، أشد فتكا، قد تعقب نهاية الإعصار.

وأثار خبراء مخاوف من أن الفيضانات الهائلة الناجمة عن "إعصار فلورانس"، يمكن أن تؤدي إلى انتشار أفاعي قاتلة، وانتقالها من مواطنها الرطبة في أنحاء الولاية إلى حيث يعيش الناس.

 

ويعد ثعبان "كوتون ماوس"، المعروف أيضا باسم "موكاسين"، من أكثر الزواحف الفتاكة التي يخشى منها، وهو ثعبان ماهر في السباحة، يعيش أصلا في المستنقعات والممرات المائية الضحلة.

 

كما يثير ثعبان "كوبرهدس"، الموجود بكثرة في الولاية، مخاوف واسعة، علما بأن الاثنين من الأفاعي السامة.

 

وقال جيرالد أومالي، من مستشفى غراند ستراند، لصحيفة صن نيوز في ساوث كارولاينا: "إنهم يضخون السم الذي يتسبب في تدمير الأنسجة وفقدان الصفائح الدموية ويسبب نزيفا وقد يؤدي إلى الموت"، وفق ما نقلت "ديلي ميل".

 

ويتعين على كل من عضته أفعى التماس الرعاية الطبية الفورية في المستشفى، رغم أن ذلك قد يكون صعباً بالنسبة للكثيرين، حتى انحسار مياه الفيضان.

 

واجتاحت أمطار غزيرة ورياح وفيضانات تسبب فيها الإعصار فلورانس ولايتي نورث وساوث كارولاينا في وقت مبكر، الجمعة، فيما تحرك الإعصار باتجاه الساحل الأميركي، معرضا ملايين الأشخاص الذين يقيمون في مساره لأمطار يصل منسوبها لمستوى قياسي.

 

وضعفت قوة الإعصار إلى عاصفة من الفئة الأولى على مقياس سافير-سيمبسون لشدة الأعاصير، المؤلف من خمس فئات مساء الخميس، وتحرك باتجاه الغرب بسرعة 9 كيلومترات فقط في الساعة.

 

ويعني الحجم الهائل للإعصار أنه قد يضرب الساحل الشرقي الأميركي برياح عاتية ليوم كامل تقريبا بحسب خبراء الأرصاد.

 

ورغم تعذر التنبؤ بمسار الإعصار، فمن المتوقع أن يصل اليابسة قرب كيبفير بولاية نورث كارولاينا عند منتصف اليوم الجمعة.

 

وأبلغ روي كوبر حاكم نورث كارولاينا مؤتمرا صحفيا بأن الإعصار "التاريخي" سيتسبب في أمطار وفيضانات ستغمر الولاية بالكامل تقريبا بمنسوب خطير من المياه.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007