الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 12/9/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
الطراونة يخاطب برلمانات لدعم الأونروا

الملف- عمان



وجه رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، رسائل لعدة اتحادات وجمعيات برلمانية إسلامية وإقليمية ودولية، يطلب فيها الدعم لمقترح أردني لمساندة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، خلال أعمال الاتحاد البرلماني الدولي المنوي عقده في جنيف منتصف الشهر المقبل.

 

وخاطب الطراونة الاتحاد البرلماني الدولي، مقدما مقترحا أردنيا ليعرض على جدول أعماله منتصف الشهر المقبل، ويقضي بدعم ومساندة الأونروا كي تتمكن من القيام بدورها في خدمة ورعاية اللاجئين.

 

كما طالب الطراونة في رسائل وجهها للبرلمانات.. الإسلامي والإفريقي والأوروبي واللاتيني، بدعم المقترح الأردني، مؤكدا أن الانحياز لحقوق الشعب الفلسطيني سيسجلها التاريخ لتلك البرلمانات، وسيعبر عن ضمير المجتمع الدولي ووقوفه إلى جانب أصحاب الحق والأرض والقضية العادلة.

 

وكان الطراونة بعث رسالة إلى رئيس الاتحاد البرلماني العربي ،علي عبد العال، طلب خلالها دعم المقترح الأردني، لافتا الى أن إعلان الإدارة الأمريكية وقف المساعدات عن وكالة الأونروا له تداعيات كبيرة على حقوق الشعب الفلسطيني، ما يتطلب تحركا وإسنادا من البرلمانات العربية لحث الدول المانحة على سد عجز الوكالة.

 

وأكد رئيس مجلس النواب أن قضية اللاجئين تعد واحدة من ملفات الحل النهائي، ولا يمكن التنصل من حقوق اللاجئين التي تعترف بها الشرعية الدولية، ما يتطلب أن تنهض الدول المانحة بواجباتها إزاء هذا الملف والعمل على سد عجز الوكالة، كي تتمكن من مواصلة دورها في تقديم الرعاية والخدمة التعليمية والصحية للاجئين.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007