40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 9/8/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
الأمم المتحدة: لا يمكن السماح بذهاب الحرب إلى إدلب

الملف-عواصم

ذكر مبعوث الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، يان إيغلاند، اليوم الخميس أن الأطراف المتناحرة في سوريا والقوى الإقليمية يجب أن تتجنب تصعيداً للصراع في شمال غرب البلاد التي أصبحت ملاذاً لمئات الآلاف من النازحين من المناطق السورية الأخرى.

وقال المبعوث الأممي للصحافيين في جنيف: "لا يمكن السماح بذهاب الحرب إلى إدلب".

ويعد جيش النظام السوري منذ شهور لهجوم واسع النطاق على إدلب.

وتعد إدلب أحد آخر المعاقل المناهضة للنظام السوري.

وقال متحدثاً عن إدلب "إنه مكان ممتلئ عن آخره باللاجئين والنازحين داخلياً"، محذراً من أن العنف يمكن أن يؤدي إلى تدفق للاجئين عبر الحدود التركية.

واستطرد إيغلاند أن "وكالات الأمم المتحدة بدأت الاستعداد لموجة من النزوح الجماعي، ولكن حتى في الوقت الحاضر تعاني جماعات الإغاثة الإنسانية في المنطقة من وجود أعداد كبيرة".

ودعا إلى هدنات محلية وإقليمية مثل تلك التي جرى التوصل إليها في أماكن أخرى في سوريا.

وقال الدبلوماسي النرويجي التابع للأمم المتحدة: "هذه المنطقة تصرخ من أجل الحلول الدبلوماسية".

وأقر إيغلاند بأن هناك الآلاف من المتشددين المسلحين في المنطقة بينهم إرهابيون ولكنه شدد على أن أعداد المدنيين تفوقهم وهم الذين يجب حمايتهم.


الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007