40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 1/8/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
خامنئي لم يغادر إيران منذ 30 سنة..هل يلتقي ترامب؟

الملف-عواصم


أبدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل يومين، استعداده للقاء قادة إيرانيين "أينما يريدون"، وعقد قمة "دون شروط مسبقة"، لكن وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، سارع للتأكيد على أن شروطاً معينة يجب أن تسبق عقد أي قمة أمريكية – إيرانية.

تكمن العقبة الأكبر أمام أي حوار أمريكي – إيراني ليس عند ترامب بل عند خامنئي...قطع ترامب بطائرته نصف العالم كي يلتقي بكيم جونغ أون. وخامنئي لم يغادر إيران منذ عام 1989 ولفت جيسون ليمون، كاتب لدى مجلة "نيوزويك" الأمريكية، إلى صدور تعليقات الرئيس الأمريكي بعد حرب كلامية بين واشنطن وطهران جرت قبل أسبوع. فقد حذر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في 22 يوليو(تموز) ترامب من "اللعب بالنار". وقال "يجب أن تعلم أمريكا أن السلام مع إيران هو أم السلام، ولكن الحرب مع إيران هي أم الحروب".

ورد ترامب على تحذيرات روحاني، عبر تويتر، كاتباً "لا تكرر تهديداتك مطلقاً، مطلقاً للولايات المتحدة، وإلا فسوف تواجه نتائج لم يعرفها إلا قلة في تاريخ البشرية".

مافيا

ورد بومبيو مشبهاً الحكومة الإيرانية بـ" مافيا". وقال "إن الإزهار والأمن والحرية للشعب الإيراني تعتبر خسائر مقبولة في نظر قادة طهران".

ويقول كاتب المقال إن التوترات بين واشنطن وطهران تصاعدت في أعقاب قرار ترامب، في مايو(أيار) بانسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشامل المشترك، والتي غالباً ما يشار إليها باسم الصفقة النووية. وتنوي الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة أشد ضد طهران، بالرغم من معارضة خمس دول أخرى وقعت على الاتفاق النووي: فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة وروسيا والصين.

استعدادات

ويشير كاتب المقال لتقرير بثته محطة تلفزيونية أسترالية، ABC في 26 يوليو(تموز) الأخير نقلاً عن مسؤولين لم تذكر أسماءهم بأن الولايات المتحدة تخطط بجدية لشن هجمات ضد منشآت نووية إيرانية، وربما تنفذها في موعد قريب. وقالت المصادر للمحطة إن الحكومة الأسترالية أبدت استعدادها لمساعدة واشنطن في تحديد تلك المنشآت.

ولكن، سرعان ما نفى رئيس الوزراء الأسترالي، مالكولم تورنبول، صحة ما ورد في التقرير. وقال لمحطة ABC إن الرئيس ترامب أوضح وجهات نظره للعالم أجمع، ولكن هذه الرواية لم تستند لأية معلومات صادرة عني أو عن وزير الخارجية أو الدفاع ولا عن رئيس هيئة الأركان الأسترالية".

سياسة متشددة

ويشير كاتب المقال لتقارير سابقة أوحت بأن ترامب يسعى للقاء قادة إيرانيين. وحسب محمود فائزي، رئيس هيئة العاملين مع الرئيس روحاني، طلب ترامب لقاء رئيسه ثماني مرات أثناء انعقاد اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، في العام الماضي.

ولكن بعض الخبراء يعتقدون أن المرشد الروحي الأعلى في إيران، آية الله خامنئي، رسم سياسة متشددة تقوم على عدم التعامل مع إدارة ترامب.

عقبة كبيرة

وبحسب ما قاله لصحيفة "نيويورك تايمز" في بداية الشهر الماضي، كريم سجدابور، مسؤول رفيع في برنامج الشرق الأوسط لدى معهد كارنيغي للسلام الدولي: "تكمن العقبة الأكبر أمام أي حوار أمريكي – إيراني ليس عند ترامب بل عند خامنئي...قطع ترامب بطائرته نصف العالم كي يلتقي بكيم جونغ أون. وخامنئي لم يغادر إيران منذ 1989".

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007