الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 11/7/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
الاتفاق جاء بالتزامن مع إعادة المدنيين إلى مناطقهم في درعا ومحيطها
بالاتفاق مع الروس.. المعارضة "تتولى" إدارة مناطق بدرعا



 

الملف- درعا

أفادت مصادر ميدانية في درعا، الثلاثاء، بأنه تم التوصل لاتفاق مع روسيا، يقضي باستلام فصائل من المعارضة المسلحة إدارة بعض المناطق في المدينة، والقرى المحيطة بها جنوبي سوريا.

وأكدت المصادر أن ممثلين عن فاعليات درعا اجتمعوا بوفد روسي، يرأسه المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف بمدينة بصرى الشام، واتفقوا على انسحاب قوات النظام من حي سجنة بدرعا، ووقف خروقاتها، ومنع تسللها إليه، وتسليم إدارته لفصائل المعارضة.

 

وقالت المصادر لـ"سكاي نيوز عربية" إن الاتفاق جاء بالتزامن مع إعادة المدنيين إلى مناطقهم في درعا ومحيطها، على أن تتعهد الشرطة الروسية بتوفير الحماية لهم.

 

وأعلن ممثلو المجتمع المدني في مدينة انخل، شمال مدينة درعا، تأييدهم أي قرار يتخذه الوفد العسكري المفاوض من شأنه منع تهجير الأهالي.

 

وأوضحوا أن الهيئات المدنية اتفقت على تأييد أي قرار يمنع التهجير والدمار والحفاظ على ممتلكاتهم العامة والخاصة، من خلال مفاوضات الجيش الحر مع روسيا.

 

وكانت مصادر عسكرية معارضة جنوب سوريا قد أكدت لـ"سكاي نيوز عربية" في وقت سابق، توصّل فصائل من المعارضة المسحلة مع الجانب الروسي إلى اتفاق يقضي بانسحاب قوّات النظام السوري من بلدة أم المياذن شرق درعا، وإعادة المدنيين إليها.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007