الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 3/7/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
فيروس قاتل يجتاح العراق

 

الملف- عواصم

 

 بعد ثبوت إصابات في محافظات ذي قار والقادسية، اتخذت السلطات الحكومية العراقية وبالتعاون مع المؤسسات الصحية إجراءات للحد من انتشار هذا المرض الفيروسي الذي يؤدي إلى وفاة الإنسان، لكن المخاوف مستمرة من توسع رقعة هذا المرض.

 

وفي هذا الإطار تحدث مدير صحة محافظة بابل الدكتور نورس عبد الرزاق إن المرض القاتل المسمى "بحمى قرم الكونغو النزفية" هو مرض انتقالي يصيب الحيوانات كالأبقار والأغنام وينتقل بواسطة حشرة القرادة التي يتغذى على دم الحيوانات المجترة والقوارض، وتلدغ الحيوانات والإنسان على حد سواء، وبذلك تنقل هذا المرض الفيروسي القاتل للبشر دون الحيوانات، مبيناً أن هذا المرض الموسمي، ينتشر مع انتشار حشرة القرادة خلال فصلي الربيع والصيف.

 

وأضاف عبد الرزاق، أنه توجد طرق عدوى أخرى، هي عند الملامسة المباشرة للإنسان ودم الحيوانات المصابة عن طريق الذبح من دون استخدام الكفوف الطبية، كما وينتقل بين البشر عن طريق التماس المباشر، مؤكداً أن اللحوم المختومة من مجازر المجازة من وزارة الصحة لا تحمل هذا المرض، كما أنه لا توجد أي مؤشرات على اللحم المجمد المستورد إلى الآن.

 

وكانت وزارة الصحة والبيئة العراقية قد أكدت الأربعاء الماضي، وفاة شخصين مصابين بمرض " حمى القرم النزفي" ، في محافظة القادسية، وإصابة شخص آخر في محافظة ذي قار جنوبي العراق.

 

يشار إلى أن محافظة القادسية قد سجلت أول ظهور حديث للفيروس في العراق، حسب مدير صحتها عبد الكاظم الأسدي الذي كشف أن المحافظة من المواقع المتوطن بها هذا المرض، وقد سجلت حالات مماثلة أعوام 1997 و2006.

 

وفي السياق ذاته كشف مدير عام دائرة الصحة العامة في وزارة الصحة إحسان جعفر، بأن الظروف البيئية الناتجة عن قلة المياه وارتفاع درجات الحرارة، هي التي وفرت الحاضنة الرئيسية لهذا الفيروس، مشيراً إلى أن بؤرة هذا المرض هي مناطق الأهوار والتي تكثر فيها تربية المواشي كالجواميس والأبقار.

 

وبشأن توفر العلاج لهذا الفيروس، أوضح جعفر بأنه لا يتوفر العلاج أو اللقاح إلى الآن لهذا المرض القاتل، وأن نسبة الوفيات بعد الإصابة بهذا الفايروس تكون عالية، مستدركاً أن وزارة الصحة تستعمل بعض العلاجات والأدوية المتفق عليها عالمياً، وبإمكانها المساهمة بتقليل نسب الوفيات أو أن تكون مضادة للفيروس.

 

من جهتها أعلنت وزارة صحة حكومة إقليم كردستان العراق، عن تشكيل غرفة عمليات مشتركة في الإقليم لمنع وصول مرض الحمى النزفية إلى الإقليم، فيما طمأن وزير الصحة المواطنين خلو كردستان منه.

 

وينتشر هذا المرض المعروف "بحمى قرم الكونغو النزفية" في العالم في المناطق المدارية الحارة على وجه الخصوص، و الحمى النزفية الفيروسية هي واحدة من أنواع الحمى التي تتسبب في حدوث نزيف في الأوعية الدموية، وقد يكون هذا النزيف طفيفا أو شديدا، ويبلغ معدل الوفيات للمصابين بهذا المرض بين 10% و 40%. العربية

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007