الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 27/6/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
ما خطب ناصر القصبي؟.. الممثل يعلق: "شكراً لمن سأل عني"

الملف-الرياض



ضجت مواقع التواصل، الثلاثاء، بهاشتاغ #وفاة_ناصر_القصبي، بعد انتشار إشاعة لم يعرف مصدرها تفيد بوفاة الممثل السعودي.

 

وفي حين شكك مغردون سعوديون بالخبر، رجح آخرون أن يكون بطل العاصوف مريضاً أو أصيب بوعكة صحية ما.

 

وحاز الوسم على تفاعل كبير، ما دفع العديد من المحبين إلى الاتصال بالقصبي للاطمئنان.

 

فقد كشف الإعلامي، علي العلياني، أنه اتصل بالقصبي، مطمئناً محبيه أنه بخير.

 

وغرَّد على حسابه على تويتر، كاتباً: "قبل قليل هاتفت الصديق العزيز الباذخ في العطاء الرمز السعودي #ناصر_القصبي وأبشركم أنه يعيش في سعادة وهو بخير وجعله تاج على روسنا #وفاة_ناصر_القصبي لا تكذبون أيها الجبناء".

 

 

ناصر القصبي

@algassabinasser

 #وفاة_ناصر_القصبي

 

شكراً  لكم جميعاً ولمن سأل عني

أنا بخير والحمدلله

 

محبة الناس كنز عظيم

شكراً مرة أخرى من القلب

 

2:51 PM - Jun 26, 2018

9,840

11.4K people are talking about this

Twitter Ads info and privacy

وفي حين انتشر الهاشتاغ بشكل واسع، علق القصبي بكلمات مختصرة، على حسابه على تويتر قائلاً: "شكراً لكم جميعاً ولمن سأل عني أنا بخير والحمدلله محبة الناس كنز عظيم شكراً مرة أخرى من القلب".

 

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي تطال إشاعة الموت الممثل السعودي ناصر القصبي.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007