الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 25/6/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
داعش يهدد في فيديو جديد.. 6 رؤوس مقابل نساء التنظيم

 

الملف- بغداد

عاد  داعش من جديد إلى التهديد عبر الفيديوهات، وهذه المرة عرض 6 أسرى عراقيين، مطالباً بالإفراج عن بنات ونساء التنظيم الإرهابي.

 

ونشرت وكالة "أعماق" التابعة لداعش، السبت فيديو عبر تطبيق "تلغرام"، يهدد فيه عناصر من التنظيم الإرهابي بإعدام ستة أشخاص ما لم يتم إطلاق سراح من سمَّاهم "المعتقلات من أهل السنة" خلال ثلاثة أيام.

 

وأشار الفيديو في بدايته إلى أن المعتقلين هم من عناصر الشرطة العراقية وقوات الحشد الشعبي، وقد أسرهم التنظيم على طريق بغداد  كركوك.

 

 

ويبدو في الفيديو أن المعتقلين الستة، الذين عرف ثلاثة منهم عن أنفسهم بأنهم من  كربلاء في جنوب العراق وواحد من الأنبار في غربه، قد تعرضوا للضرب المبرح، وبدت خلفهم راية سوداء، وعنصران مسلحان أحدهما ملثم والثاني تم إخفاء وجهه بالمونتاج.

 

ودعا العنصر الثاني من داعش في نهاية الفيديو، الحكومة العراقية إلى إطلاق سراح جميع "المعتقلات من أهل السنة" خلال ثلاثة أيام، مهدداً بإعدام المعتقلين الموجودين لديه.

 

 

ويقصد التنظيم الإرهابي بـ"المعتقلات" نساء وزوجات عناصره المعتقلات في السجون العراقية، واللواتي صدرت ببعضهن أحكام تتراوح بين المؤبد والإعدام.

 

يذكر أن الحكومة العراقية أعلنت في كانون الأول/ديسمبر 2017 انتهاء الحرب ضد مسلحي داعش بعد إعلان "النصر" عقب استعادة آخر مدينة مأهولة كانوا يحتلونها. لكن بحسب خبراء، لا يزال مسلحون متطرفون كامنين على طول الحدود المعرضة للاختراق بين العراق وسوريا وفي مخابئ داخل مناطق واسعة من الصحراء العراقية.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007