الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 13/6/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
إيران تفصل عشرات الطلاب بسبب ديانتهم

الملف- طهران



ذكرت منظمات حقوقية أن العشرات من الطلاب الإيرانيين تم فصلهم من جامعاتهم خلال الأشهر الماضية بسبب ديانتهم البهائية.

 

وأعلنت الحملة الدولية لحقوق الإنسان في إيران أنه قبل بضعة أيام تم فصل الطالبة سهى إيزدي، 21 عاماً، من جامعة زنجان قبل سنة واحدة من تخرجها، وذلك بسبب ديانتها البهائية.

 

وتدرس سهى إيزدي في كلية تكنولوجيا المعلومات، حيث تلقت اتصالاً من مسؤولين بالجامعة أخبروها أنها لن تستطيع إكمال تعليمها وأن اسمها حُذف من سجل الطلبة كما مُنعت من الولوج لموقع الجامعة على الإنترنت.

 

وكتبت إيزدي عبر حسابها على تويتر إن "التعليم في مجتمع لا يؤمن بالمرأة أمر صعب، أما التعليم بالنسبة لي كبهائية فهو غير ممكن.. بعد جهد ثلاث سنوات، وعلى الرغم من أن ترتيبي كان الأول العام الماضي، فقد تم فصلي من الجامعة".

 

وقال والدا الطالبة إنهما مُنعا أيضاً في الماضي من دخول الامتحانات وإكمال العملية التعليمية بسبب ديانتهما، وتم رفض دعواهما أمام المحكمة.

 

وحالة إيزدي ليست الوحيدة، حيث تم فصل خمسة طلاب بهائيين من جامعاتهم بسبب ديانتهم، وهم: شكيب تيموري وحنان حر وصدف وجداني وآرش رضويان وكيانا ثنايي، خلال الشهور الأخيرة.

 

ويخالف قرار فصل هؤلاء الطلبة مواد الدستور الإيراني الذي لا يحرم البهائيين من إكمال تعليمهم في الجامعات الإيرانية، لكنه قرار واجب التنفيذ صادر من جانب المجلس الأعلى للثورة الثقافية بناءً على أوامر مرشد النظام، علي خامنئي.

 

وكان قرار منع البهائيين قد صدر عام 1981 أي عقب الثورة الإسلامية بعامين، وعلى إثره تم حل جامعات مستقلة تابعة للبهائيين، بالإضافة إلى اعتقال أساتذة منهم لفترات طويلة.

 

وفقد الكثير من البهائيين وظائفهم بسبب معتقدهم كما صودرت أموالهم وحرموا من التعليم، بل وحتى قتل بعضهم أحياناً، خارج إطار القانون، وفق تقارير المنظمات الحقوقية.

 

وقام متشددون يتبعون لميليشيات النظام في طهران بتدمير الكثير من المقابر لموتى البهائیین في العديد من المدن.

 

ويعيش ما يقارب 300 ألف بهائي في إيران، وتم اعتقال أكثر من 850 شخصاً منهم خلال السنوات العشر الماضية، حيث حكم على أكثر من 80 شخصاً من نشطائهم بالسجن لفترات طويلة خلال السنوات الأخيرة الماضية، وفقاً لتقارير المنظمات الحقوقية.

 

وذكر تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش" للعام 2018 أن ما لا يقل عن 92 من البهائيين محتجزين في سجون إيران حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

 

كما أشار التقرير إلى أنه تم الإفراج عن ما هوش ثابت وفاريبا كمال عبادي وبهروز كمالي، 3 من الأعضاء السبعة في مجموعة القيادات السابقة للبهائيين لإيران، في 18 أيلول/سبتمبر و31 تشرين الأول/أكتوبر، بعد قضاء عقوبة بالسجن لمدة 10 سنوات.

 

وتمارس الحكومة الإيرانية، بحسب المنظمة، التمييز ضد الأقليات الدينية الأخرى، بما في ذلك المسلمين السنة، وتقيد الأنشطة الثقافية والسياسية للأقليات الأذرية والكردية والعربية والبلوشية.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007