40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 12/6/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
سفير سعودي: قطر لم توف بالتزاماتها تجاه الأردن

الملف  - عواصم



تواصل قطر التشكيك في "قمة مكة" وما انبثق عنها من دعم خليجي حقيقي للمملكة الأردنية محاولة بكل ما لديها من وسائل لخلق أزمة جديدة.

ورداً على المحاولات القطرية، قال السفير السعودي في الأردن الأمير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود: "الأقوال ليست كالأفعال"، وفقاً لما ذكرته صحيفة "عكاظ" السعودية أمس الإثنين.

وتمنى السفير السعودي في الأردن، من المسؤولين القطريين الحاليين والسابقين "نسأل الله لهم الهداية" بدلاً من إسداء النصائح للقيادة الأردنية، نصح حكومتهم بالإيفاء بالتزاماتها السابقة بدلاً من النصائح لقيادة رشيدة وشعب واع، مستدركاً: "لكن المنافق وصف بالحديث النبوي بأنه إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أؤتمن خان، وإذا خاصم فجر".

وأوضح الأمير خالد بن فيصل، أن السعودية اعتادت وعلى مدى التاريخ بالتزامها بتعهداتها، مشيراً إلى التزامها بالمنحة السابقة للأردن مع الكويت والإمارات، باستثناء قطر التي لم توفِ بالتزاماتها حتى الآن.

وأكد، أن المال عندما يخدم الأصدقاء "أفضل من صرفه لزعزعة الأنظمة ونشر النزعة الطائفية"، مضيفاً: "حق القطريين علينا أن ندعي لهم بالهداية".

وشدد على أن قادة الدول الأربع على علم تام كيف يتصرفون بحكمتهم المعهودة، مضيفاً: "هذا الدعم سيكون رافداً لخروج المملكة الأردنية من أزمتها الاقتصادية بجهود قيادتها وأبناء شعبها، ونتمنى للأشقاء الأردنيين الأمن والأمان والرفاه".

وقلل الأمير خالد بن فيصل على ما يثيره ويقوله الكارهون للمملكة، معتبراً أن ذلك لن يؤثر على القيادة والشعب السعودي.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007