40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 7/5/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
ماركل قبل الزفاف الملكي.. حفنة تعديلات "مصيرية"

 

الملف-عواصم


من الانحناء أمام الملكة إليزابيث إلى مناداتها بلقب "جلالتك"، سيتعين على الممثلة الأميركية ميغان ماركل تعلم البروتوكول الملكي قبل أن تتزوج الأمير هاري، وتنضم إلى العائلة المالكة في المملكة المتحدة.

وتحكم قواعد غير مكتوبة كيف يجب أن تتصرف العائلة المالكة وكيفية تعامل الناس المحطين بها.

 

ورغم أن العديد من البروتوكولات العتيقة عفا عليها الزمن، لا يزال هناك بعض الآداب التي يتوقع أن تتبعها ماركل بعد زفافها على حفيد الملكة في 19 مايو.

 

وقال غرانت هارولد، الذي كان خادما لهاري نفسه بينما كان يعمل لدى والده الأمير تشارلز، ويقدم الآن آراء خبيرة في هذا الصدد" لب المسألة أن عليها أن تتذكر دائما أنها أصبحت فردا من العائلة المالكة والتصرف على هذا الأساس".

 

وأضاف لرويترز "لذا أعتقد أن هناك الكثير من الضغوط للتأكد من أنها ستقوم بالأمر على النحو الصائب، لأن آخر شيء تريده هي أن تقترف خطأ فينتهي به الأمر في الصفحات الأولى ثم يصبح محرجا لها وللأسرة المالكة".

 

وبالنسبة لماركل التي نشأت في لوس أنجلوس، ستكون الحياة خلف جدران قصر، حيث يقوم أفراد من الخدم الملكي الذين يرتدون الزي التقليدي بعملهم بصمت، أبعد ما تكون عما نشأت عليه".

 

وقال أندرو مورتون الذي كتب سيرة العروس المقبلة "أعتقد أن ميغان ستتأقلم لكنها ستجد أن بعض المجاملات والتصرفات ستكون صعبة التحمل بالنسبة لها".

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007