الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 23/4/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
بلجيكا: السجن 20 عاماً لصلاح عبد السلام

الملف-عواصم


أصدرت قاضية بلجيكية اليوم الإثنين حكماً على صلاح عبد السلام، المشتبه به الرئيسي الذي لا يزال على قيد الحياة في هجمات داعش، في باريس 20 عاماً، بعد إدانته بتبادل إطلاق النار مع الشرطة في بروكسل عام 2016، في محاولة قتل إرهابية.

 

وحكمت القاضية أيضاً على شريكه سفيان العياري بالسجن 20 عاماً لإدانته بالشروع في القتل بدافع الإرهاب.

 

ورغم أن محامي عبد السلام دفع بضرورة تبرئة موكله لخطأ في الإجراءات، اتهمه المدعون بالشروع في القتل، في تبادل إطلاق النار في بروكسل في مارس (آذار) 2016 قبل أيام من اعتقاله، وطالبوا بسجنه لمدة 20 عاماً.

 

ويُعتقد أن الفرنسي البالغ من العمر 28 عاماً، هو الناجي الوحيد من الإرهابيين الذين نسقوا هجمات عبر العاصمة الفرنسية في نوفمبر (تشرين ثاني) 2015، أسفرت عن مقتل 130 شخصاً.

 

وفي حكمها الذي جاء مطابقا لطلب الادعاء، أدانت محكمة الجنح الرجلين بمحاول قتل ذات طابع إرهابي.

 

ونص الحكم على أن "تبنيهما للراديكالية لا شك فيه".

 

وجرح اربعة شرطيين في مداهمة شهدت إطلاق النار في منطقة فورست في بروكسل.

 

وأمرت القاضية أيضاً، بمنع المدانين من التمتع بإطلاق سراح مشروط، قبل إمضاء عقوبة نافذة بالسجن تتجاوز ثلثي المدة المحكوم بها.

 

ويُذكر أن عبد السلام كان من أكثر المطلوبين في أوروبا قبل اعتقاله في بروكسل في 18 مارس (آذار) 2016، قبل 4 أيام من هجمات إرهابية على العاصمة البلجيكية أسفرت عن مقتل 32 شخصاً.

 

وتتعلق محاكمة عبد السلام ومتهم واحد آخر يدعى سفيان عياري، في بلجيكا بتورطهما في إطلاق النار على رجال شرطة خلال حملة أمنية ضد الإرهاب في 15 مارس (آذار) 2016. وقتل الإرهابي المشتبه به محمد بلقايد خلال المطاردة، التي أسفرت أيضاً عن إصابة عدد من رجال الشرطة.

 

وفر عبد السلام وعياري من شقة كانا يختبئان بها بعد إطلاق النار على الشرطة، وقُبض عليهما بعد ذلك بأيام قليلة في مخبأ بحي مولنبيك في بروكسل.

 

ويقبع عبد السلام في سجن بالعاصمة الفرنسية، في انتظار محاكمته عن دوره في هجمات باريس، ما يجعله مقبلاً على عقوبة ثقيلة أخرى بالسجن، تصل إلى المؤبد.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007