40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 19/4/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
القتل جزاء "لص هواتف" في مدينة أميركية


الملف-عواصم

 

أظهرت كاميرا مثبتة بملابس شرطية إطلاقها النار بشكل متكرر على "لص هواتف" أسود البشرة، مما أرداه قتيلا على الفور.

ونشرت صحيفة "ديلي ميل" لقطات لعملية مطاردة، قام بها عنصران من الشرطة، لمتهم يبلغ من العمر 20 عاما في مدينة يوتا الأميركية.

 

وقام القتيل ويدعى إيلايجا سميث بسرقة محل للإلكترونيات، قبل أن يلوذ بالفرار، ويقتحم لاحقا أحد المنازل بعد ملاحقة الشرطة له.

 

وسرعان ما حاصر الشرطيان الشاب داخل مرآب المنزل، وعلى الرغم من رفعه يد واحدة، فقد عالجته الشرطية بإطلاق 3 رصاصات صوب رأسه، أردته قتيلا.

 

وقالت الشرطية كولين جيكوبس، التي أطلقت النار: "أنا حزينة لوفاته.. أنه أمر مؤسف أن يفقد السيد سميث حياته في هذه الحادثة. لم يقتل بسبب لون بشرته".

 

وبررت شرطة يوتا الحادثة بأن الشاب أبقى إحدى يديه داخل سترته، مما أثار التوجس من كونه يحمله سلاحا، وتبين لاحقا أن سميث كان يحتفظ بمفك براغ في جيبه، وليس مسدسا.

 

وأبدت عائلة سميث غضبها من الحادثة في تصريحات لوالدته وشقيقته، إذ رفضا تصرف الشرطة، وأكدا أن الفيديو أوضح أن الشاب لم يكن يشكل خطرا قاتلا على عناصر الأمن.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007