40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 16/4/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
داعش يدعو عناصره لاقتحام سجون سوريا


الملف- عواصم



كشفت مصادر مطلعة في الشأن الجهادي، عن قيام تنظيم داعش الإرهابي بإرسال عدة دعوات لعناصره وذئابه المننفردة لاقتحام السجون المتواجدة في ريف إدلب التي تقع تحت سيطرة فصيل هيئة تحرير الشام المسلح، لافتةً إلى أن هذه السجون يتواجد فيها الكثير من عناصر وأنصار التنظيم الإرهابي، تحت يد الهيئة.

 

وأضافت المصادر لـ24، أن التنظيم الإرهابي لفت إلى أن السجون التي تقع تحت سيطرة هيئة تحرير الشام بمدينة إدلب السورية المدينة التي تسيطر عليها الهيئة، ممتلئة بعناصر ومقاتلي التنظيم، وعلى رأسها سجون "العقاب، وحرش عابدين، وحارم"، الواقعة في ريف إدلب، مؤكداً أنه حان الوقت لاقتحامها لخروج عناصر التنظيم وغيرهم.

 

ولفتت المصادر أن تنظيم داعش الإرهابي، طلب من عناصره ضرورة هدم تلك السجون على رؤوس هيئة تحرير الشام، وتحرير عناصر داعش منها، لافتاً إلى أنهم لا يعرفون أين يقبع عناصره في أي سجن من سجون الهيئة، القابعين فيها منذ سنة وأكثر، وبعضهم لا يعرف أين هم، داعياً عناصره في إدلب السورية، ومناصريه الذين يسعون لتحكيم الشريعة في إدلب، بحسب قولهم،  ومن لديه الإكمكانية المتاحة لاقتحام السجون وتحرير العناصر فليفعل، قائلاً : "فكوا قيد اخوانكم، هذه فرصتكم فلا تفوتوها" حسب قولهم.

 

وأوضحت المصادر أن تنظيم داعش الإرهابي، طلب من عناصره بضرورة التواجد في إدلب السورية في ذلك الوقت والدخول فيها وإحكام السطرة عليها قبل وصول قوات النظام السوري والقوات التركية إليها، مؤكدًا انه يجب قطع جميع الطرقات وإزالة الحواجز ومهاجمة مقرات الفصائل السورية هناك لبسط السيطرة على المدينة، وفق قوله.

 

وأشارت المصادر، إلى أن التنظيم الإرهابي، أمر بضرورة قتل القادة والأمراء والشرعيين التابعين للفصائل السورية، وانشقاق العناصر منها، والدخول في كنف التنظيم، منوهة إلى أنه يجب على العناصر التابعة للفصائل السورية أن تدرك نفسها قبل فوات الآوان، والانضمام إلى داعش لبسط السيطرة على المدن السورية بداية من إدلب ومروراً بدرعا وجنوب دمشق.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007