40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 12/4/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
تغريدة غامضة لصلاح بعد احتساب هدف كين.. بكلمتين


 

الملف- عواصم


كتب نجم ليفربول المصري محمد صلاح تغريدة أثارت علامات استفهام، لكن جمهوره فسرها على أنها تعليق على قرار لجنة التصديق على الأهداف باحتساب هدف جديد لمهاجم توتنهام هوتسبير هاري كين مما يمنحه فرصة لمزاحمة صلاح على لقب هداف المسابقة.

وقال صلاح في تغريدة على حسابه في تويتر تضمنت كلمتين فقط:" وااااااو.. حقا؟"، مبديا اندهاشه على ما يبدو من قرار اللجنة، دون أن يذكر ذلك.

 

ورد عدد من زملاء صلاح في ليفربول على التغريدة بصور وتعليقات مضحكة، بينما تحدث الجمهور صراحة عن احتساب هدف كيفن.

 

 تغريدة صلاح بعد احتساب هدف كين

تغريدة صلاح بعد احتساب هدف كين

 

 وكان توتنهام هوتسبير قدم طعنا للجنة بشأن هدف فوز النادي على ستوك يستي 2-1، في الجولة الماضية من الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

واحتسب الهدف الثاني لتوتنهام في البداية للاعب الوسط كريستيان إريكسن، لكن النادي اللندني قال في طلب الاستئناف إن اللاعب الدنماركي نفذ ركلة حرة في الدقيقة 63 ولمست الكرة كتف كين في طريقها للشباك.

 

وأقرت لجنة من ثلاثة أعضاء بأن الهدف من نصيب كين بعد الأخذ بشهادة اللاعب ومراجعة لقطة الهدف، وفق "رويترز".

 

وبهذا يرفع كين رصيده إلى 25 هدفا في الدوري ما يعزز فرصه في الحصول على لقب هداف المسابقة للعام الثالث على التوالي.

 

ويتصدر المصري المتألق صلاح مهاجم ليفربول قائمة الهدافين، ولديه 29 هدفا هذا الموسم.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007