الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 12/4/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
تبرئة الفئران من "جريمة " أكل نصف طن من الماريغوانا


 

الملف- عواصم

أقيل 8 ضباط شرطة أرجنتينيين بعد أن زعموا أن الفئران أكلت نصف طن من الماريغوانا، اختفت من مركز للشرطة بمدينة بيلار في مقاطعة بوينس آيرس الأرجنتينية.

وجرى الكشف عن اختفاء المادة المخدرة خلال عملية تفتيش لمركز الشرطة بحسب ما جاء في تقرير لصحيفة "غارديان" البريطانية.

 

وكانت الماريغوانا مخزنة في مركز الشرطة منذ أكثر من عامين، لكن عند إجراء التفتيش وجد أن الكمية المسجلة بحوالي 6 آلاف كيلو من الماريغوانا، وصلت إلى 5 آلاف و460 كيلو فقط.

 

وتدور الشكوك حول مفوض شرطة المدينة السابق، خافيير سبيسي، الذي ترك المخزون دون جرد عندما ترك منصبه في أبريل 2017.

 

وقد لاحظ المفوض الجديد، إيمليو بروترو، نقص مخزون الماريغوانا، وأبلغ قيادة الفرقة الداخلية، التي بدورها أجرت تفتيشا لمركز الشرطة، بحسب وكالة "سبونتيك"

 

وزعم سبيسي وثلاثة من الضباط، أمام القاضي، أن كمية الماريغوانا المفقودة، أكلتها الفئران. لكن الخبراء الشرعيين قالوا إنهم يشككون في إمكانية تناول القوارض لهذه الكمية.

 

وقال المتحدث باسم القاضي: "أوضح خبراء جامعة بونيس آيرس أن الفئران لا تتناول الماريغوانا باعتبارها غذاء، وفي حال ما إذا كانت الفئران قد تناولتها فلابد من وجود فئران ميتة".

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007