الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 17/3/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
نائب إيراني: روحاني يريد إلغاء الحرس والتخلي عن الأسد

 

الملف عواصم

 

كشف عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، جواد كريمي قدوسي، عن وجود خلافات حادة بين الرئيس الإيراني حسن روحاني والحرس الثوري الإيراني.

ونشر الموقع الرسمي للنائب قدوسي مقطع فيديو له يقول فيه إن "روحاني رفض دفع رواتب قوات الحرس وأن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة اللواء باقري بعث برسالة إلى روحاني طالب من خلالها مناقشة ميزانية الحرس، وكان رد الرئيس صادماً، حيث قال إن ميزانية القوات المسلحة يجب أن يتم تفصيلها عن التبذير الغريب للجماعات الثقافية والإعلامية التابعة، وأن جزءاً كبيراً من ميزانية القوات المسلحة، بدلاً من أن تصرف في الدفاع، يتم استخدامها لتخريب الحكومة، وهذا العمل قانونياً وشرعياً حرام".

 

وأكد قدوسي رفض روحاني تخصيص ميزانية لرواتب قوات الحرس الثوري قائلاً: "روحاني يقول إنه لا يستطيع دفع رواتب لقوتين عسكريتين في البلاد"، وفقاً لموقع "القبس".

 

وفي سياق متصل، كشف قدوسي عن خيبة أمل وزير الخارجية جواد ظريف من الملف السوري، وأنه يريد سحب يد إيران من هناك، قائلاً: "ظريف يروج الآن لدعاية أن الذين لديهم دور في ملف المقاومة وندعمهم، لن تستفيد إيران منهم شيئاً، ويريد أن نخرج من سوريا والبحرين واليمن والعراق".

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007