40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 14/3/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
إيران.. احتفالات النار تتحول لاحتجاجات ضد النظام


 

الملف-طهران

بث ناشطون إيرانيون مقاطع لتجمعات احتجاجية في العاصمة طهران وعدد من المدن الإيرانية، مساء الثلاثاء، أثناء "احتفالات النار" التي تدعى "تشهارشنبه سوري" والتي تقام في أغلب أنحاء إيران، من خلال القفز على النار في كل أربعاء تسبق نهاية السنة الفارسية أو عيد النوروز، وذلك وفق طقس فارسي قديم يعود للديانة الزرادشتية قبل الإسلام.

وكانت دعوات عبر مواقع التواصل تداولها ناشطون لحشد الناس ضمن تجمعات احتجاجية عشية الأربعاء الأخير من السنة الإيرانية (مساء الثلاثاء) مع هاشتاغ #چهارشنبه_سورى (الأربعاء الحمراء) وكذلك ديكتاتور_در_آتش (الدكتاتور في النار).

وأظهر مقطع متداول تجمعا في وسط العاصمة طهران، ألقى خلاله شبان مفرقعات ومواد حارقة على دراجة نارية تابعة لقوات الأمن الداخلي كانت تتجول في حي فلاح.

كما بث ناشطون مقطعاً آخر لما حدث في حي فلاح، قائلين إنه تحول إلى ساحة حرب.

هذا وأظهر مقطع آخر عددا من الشبان وهم يلقون قنابل انفجارية ويهتفون "الموت للديكتاتور" في مدينة ورامين، قرب طهران.

وفي مدينة كرج، مركز محافظة ألبورز، بث ناشطون مقطعا لشبان وهم يرمون قنابل على قوات الشرطة، قائلين إنهم يقومون بهذا العمل كحركة احتجاجية ضد النظام.

يذكر أن عدداً من المسؤولين الإيرانيين حذروا من أن تتحول الاحتفالات بمناسبة آخر أربعاء في السنة إلى تجمعات احتجاجية، حيث هدد مكتب المدعي العام الإيراني بمواجهة "أي تصرف مسيء أو غير قانوني".

وقال المدعي العام في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية "إرنا"، إن قوات الأمن والسلطات القضائية والشرطة ستتدخل لحفظ الأمن، وستواجه كل من يحاول استغلال هذه الاحتفالات لأعمال شغب، بحسب البيان.

ويقوم الإيرانيون أثناء احتفالات "تشهارشنبه سورى" بإشعال النيران في الشوارع والساحات، ويقفزون فوقها وهم يخاطبون النار بالفارسية: "زردی من از تو.. سرخی تو از من" وتعني بالعربية: "اصفراري منك.. احمرارك مني"، وذلك في آخر أربعاء تسبق عيد " النوروز"، وهو بداية السنة الفارسية يوم 21 مارس.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007