40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 14/3/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
خبر مفاجئ.. انفصال جيجي حديد وزين مالك


الملف- عواصم


في خبر فاجأ الجميع، أعلن زين مالك وعارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد، يوم الثلاثاء، انفصالهما بعد ارتباط دام عامين، فيما كتب كلاهما بيانا يعبر عن الحب والاحترام للآخر.

ولم يقدم مالك، وهو عضو سابق في فريق "وان دايركشن" الغنائي البريطاني، ولا جيجي، وهي عارضة أزياء لدور مثل فيكتوريا سيكريت وفندي وتومي هيلفيجر، سبباً للانفصال.

لكن بحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية، فقد قال مصدر مقرب من الثنائي إن سبب الانفصال يعود لضغط العمل الكبير عليهما، فجدولهما مليء بالأعمال الكفيلة بإنهاء أي علاقة، وهذا الأمر جعلهما ينفصلان في مارس الجاري.

 

وأضاف المصدر "علاقة الحب بينهما انتهت، لكنهما سيحافظان على صداقتهما، وسيدعمان بعضهما بعضاً دوماً، ومن الممكن أن تعود علاقتهما من جديد".

وقال مالك (25 عاما) في رسالة على حسابه على تويتر، إنه وجيجي "ارتبطا بعلاقة معبرة عن الحب والمرح على نحو لا يصدق"، وإنه يكن إعجابا كبيرا بها "كامرأة وصديقة".

 

وعبرت جيجي (22 عاما) في رسالة على حسابها على تويتر عن أطيب تمنياتها لمالك في المستقبل، قائلة "سأظل ممتنة أبدا للحب والوقت ودروس الحياة التي تبادلتها مع زين".

هذا وألغى زين مالك متابعة حسابات جيجي ووالدتها عبر موقع "انستغرام".

وبدأ الاثنان التعرف في أواخر 2015، وأعلنا علاقتهما بالظهور معا في حفل في مايو/أيار 2016، وجرى تصويرهما معا على غلاف عدد أغسطس/آب 2017 من مجلة فوج.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007