توقع إقرار مجلس الوزراء لـ”العفو” غدا...جهود ملكية حثيثة تقود الى تسليم المتهم الفار عوني مطيع... متقاعدون عسكريون يدعون لوقفة امام الديوان الملكي الاربعاء... جدل في الاردن بعد انتقاد الحمارنة لرفع “السلام الملكي” في المناسبات... تقرير روسي: طريقتان لمواجهة نفوذ إيران في سوريا... "مش ساكتين" تدعو مجددا للتظاهر الخميس المقبل من امام النقابات المهنية الى الرابع... الأردن يدين بناء وحدات استيطانية جديدة بالضفة... مكافحة الفساد: 5.5 مليونا من الاموال المهدورة امام جنايات عمان... 373 الف شهادة عدم محكومة اصدرتها وزارة العدل منذ بداية العام... من مشهد "بوتن وصدام" إلى صورة ميركل وماي.. أشهر "غرائب 2018"...3 أسباب تمنع إسرائيل من القضاء على حماس ... الاتحاد الإنجليزي يُسقط التهم عن مورينيو... الجيش يفتح باب التنافس للضباط الاردنيين للعمل في الأمم المتحدة بنيويورك... الاردن: فقدت بصرها بسبب شبهة خطأ طبي خلال “عملية شفط دهون... الأردن تاسع عربياً في تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي للفجوة بين الجنسين... 80 صحفياً قتلوا في 2018... وزير العدل: عوني مطيع غير مشمول بالعفو العام ... غنيمات: عوني مطيع لن يخرج بالعفو العام... انتحل صفة "طبيب" ليتزوج فانتهى أمام مكافحة الفساد... توقعات بانخفاض اعداد المعتمرين الاردنيين الى النصف ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 14/3/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
انتقادات لمرشحة ترامب لرئاسة "سي.آي.إيه" بعد إشرافها على "سجن سري"



الملف -عواصم

تحظى الضابطة السرية المخضرمة بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سي.آي.إيه" التي رشحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الثلاثاء لرئاسة الوكالة، جينا هاسبل، بتأييد كثيرين في مجتمع المخابرات في الولايات المتحدة لكنها تواجه انتقادات لإشرافها على أحد السجون السرية التابعة للوكالة في تايلاند حيث تعرض معتقلون للتعذيب.

 

وقال مسؤولون بالمخابرات عملوا معها ومسؤولون في الكونغرس إنها "كانت مسؤولة عن سجن سري عرف باسم عين القطة في 2002 إبان إدارة الرئيس الجمهوري جورج دبليو بوش، وخضع شخصان يشتبه بانتمائهما لتنظيم القاعدة للإيهام بالغرق وغيرها من أساليب الاستجواب القاسية في تلك المنشأة".

 

وذكر هؤلاء الأشخاص أنها بعد 3 سنوات، في عهد بوش دائماً، نفذت أمراً بإتلاف تسجيلات مصورة لعمليات الإيهام بالغرق.

 

وتحظى هاسبل بشكل عام بمكانة كبيرة في سي.آي.إيه، إذ تعمل نائبة لمدير الوكالة مايك بومبيو الذي عينه ترامب وزيرا للخارجية بعد إقالة ريكس تيلرسون من المنصب.

 

وإذا أكد مجلس الشيوخ ترشيحها، ستصبح هاسبل أول امرأة تقود الوكالة، لكنها قد تواجه تدقيقاً شديداً في جلسات تأكيد ترشيحها.

 

ويواجه ترشيحها مصيراً غامضاً في مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه رفاق ترامب من الجمهوريين بفارق مقعدين فقط عن الديمقراطيين الذين قد يعارضون جميعاً ترشيحها، وهو ما قد يفعله أيضاً بعض الجمهوريين.

 

وقال السناتور الجمهوري جون مكين،الذي تعرض شخصياً للتعذيب في الأسر زمن حرب في فيتنام: "تعذيب المعتقلين في الاحتجاز الأمريكي خلال العقد الماضي من أسود فصول التاريخ الأمريكي،  يتعين على السيدة هاسبل أن توضح طبيعة وحجم تورطها في برنامج سي.آي.إيه للاستجواب خلال عملية تأكيد ترشيحها".

 

وقال أحد المسؤولين الأمريكيين: "هذا سينكأ جروحاً من عقد من الزمان أو أكثر وسيؤدي إلى زيارة الرقابة على تحليلاتنا وأنشطتنا، خاصة إذا تأكد ترشيح جينا".

 

وقال بعض مسؤولي المخابرات الأمريكيين إن "التقارير التي تفيد بضلوعها في عمليات استجواب شملت التعذيب كاذبة، لكنهم لم يقدموا بعد تفاصيل ذلك".

 

ولم يشككوا في ضلوعها في إصدار أوامر بإتلاف تسجيلات مصورة لأساليب استجواب قاسية، والتي وردت في كتاب "إجراءات صعبة" الذي أعده خوسيه رودريغيز رئيسها في سي.آي.إيه يومها،والمتحدث السابق باسم الوكالة بيل هارلو.

 

ولم يصدر بعد تعليق عن المتحدث باسم سي.آي.إيه.

 

وعبر الديمقراطيون عن معارضتهم ترشيح جينا، ومن بينهم مارك وارنر أكبر عضو ديمقراطي في لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ.

 

وقال وارنر إن " لدىأعضاء المجلس، أسئلة كثيرة، عن هاسبل ويتعين الإجابة عليها".  

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007