40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 9/3/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
استعادة حياتها الطبيعية بعد 4 عمليات زرع كلية خلال 24 سنة

  

الملف-عواصم

 

خضعت مريضة بريطانية لأربع عمليات زرع كلية على مدى 24 عاماً، واضطرت أخيراً إلى الاعتماد على أجسام مضادة مستخرجة من الأرانب لتبقى على قيد الحياة.

 

ميشيل باربر (37 عاماً) حصلت على كلية ثانية من والدها، وحقنها الأطباء بمادة أنتي ثيموسايت غلوبولين، مستخرجة من أرنب، على أمل أن تبقى الكلية على قيد الحياة، ومع ذلك اضطرت للتخلي عن كلية والدها، بعد 18 شهر.

 

وتمكنت ميشيل أخيراً، من استعادة حياتها الطبيعية مؤخراً، بعد أن خضعت لعملية زرع كلية رابعة، بعد معاناة استمرت لأكثر من عقدين من الزمن، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

 

وكانت ميشيل قد تعرضت لقصور في الكلى، وهي بعمر 13 عاماً فقط، وحصلت على أول كلية من والدها وهي بعمر 16 عاماً، لكنها عادت لجهاز تنقية الدم من جديد بعد 3 سنوات، عندما رفض جسمها الكلية المزروعة.

 

وحاولت ميشيل دون جدوى قبول كلية والدها المزروعة في عام 2005، لكن جسمها رفض الكلية بعد 24 ساعة من العملية، مما دفع الأطباء، إلى الاستعانة بأجسام مضادة من الأرانب، لمنع جهازها المناعي من مهاجمة الكلية.

 

وعلى الرغم من هذا الحل المؤقت، إلا أن ميشيل عادت من جديد إلى جهاز التنقية بعد 18 شهر، لتخضع من جديد لعملية زرع كلية تبرعت بها والدتها في عام 2008، لكن الحال لم يختلف كثيراً، حيث عملت الكلية لمدة 3 سنوات، قبل أن تفشل من جديد.

 

وتلقت ميشيل الكلية الرابعة في سبتمبر (أيلول) من العام الماضي، وعلى الرغم من ظهور أعراض الرفض في البداية، إلا أن كليتها الجديدة لا تزال تعمل حتى الآن.  

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007