40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 6/3/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
أمريكية تنجب ثلاثة توائم للمرة الثانية على التوالي


  

الملف-واشنطن


أنجبت امرأة من ولاية نيو أورلينز الأمريكية، ثلاثة توائم للمرة الثانية على التوالي بعدما خضعت لعملية تلقيح اصطناعي تم خلالها زرع اثنين من الأجنة، انقسم أحدهما داخل رحمها.

تحولت كورتني غاريت (38 عاماً) وزوجها فيليب (42 عاماً) إلى أبوين لستة أطفال بعدما أنجبا ثلاثة توائم متطابقة للمرة الثانية على التوالي خلال عقد من الزمن.

وقالت كورتني معلقة على ما حدث: "لقد خضعت لعملية تلقيح اصطناعي في عام 2009، وأنجبت ثلاثة توائم أصحاء دفعة واحدة. وقررت أن أكرر التجربة بجولة أخرى من التلقيح الاصطناعي على أمل إنجاب طفل آخر"

وأضافت: "بعد عملية التلقيح الاصطناعي، توقعت أنا وزوجي إنجاب طفل واحد فحسب، ولكننا فوجئنا بوجود ثلاثة أطفال لدى خضوعي للفحص بجهاز الموجات فوق الصوتية. لم أتوقع أن أحصل على 6 أطفال بهذه الطريقة"

وبحسب الخبراء، فإن حوالي واحدة من 9000 امرأة يخضعن للتلقيح الاصطناعي، تحمل بثلاثة أجنّة دفعة واحدة، وذلك بسبب ازدياد احتمال انقسام البويضات في الرحم بعد الخضوع لعملية التلقيح الاصطناعي. وعندما يحدث هذا فإن الأشقاء يولدون توائم متطابقة لأنهم ينتمون إلى بويضة واحدة.


وفي تعليق له على حالة كورتني، قال أخصائي الخصوبة سيسي سارتور بأن فرصة حمل المرأة بثلاثة توائم مرتين على التوالي، أمر نادر للغاية، وفق ما ورد في صحيفة ديلي ميل البريطانية.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007