40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 6/3/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
سيناتورة روسية شجاعة.. شعرها مثل غطاء سيارة



الملف-عواصم

 

اشتهرت السيدة  فالنتينا بيترنكو، عضو  مجلس الشيوخ الروسي، التي تحمل صفة سيناتور، بتسريحة شعرها الغريبة، التي كثيراً ما شغلت الأوساط الروسية على مواقع التواصل الاجتماعي وقلبت الإنترنت رأسًا على عقب.

ولحد كبير فإن بيترنكو تعتز بشعرها ولا تساوم عليه حتى ولو بالأسئلة التي ترى أنه لا محل لها، ففي عام 2015 سئلت في إحدى المقابلات مع المحطة الإذاعية "صدى موسكو"، عن هذه الظاهرة "الغريبة"، فردت: "لقد تعبت من الإجابة على مثل هذه الأسئلة، كل ما في الأمر أن شعري مجعد. لهذا تركته مشدودًا لأعلى بدبابيس الشعر".

دور بطولي

وقد نعتها البعض بأنها تشبه شخصية الدكتور إيفل الخيالية، في سلسلة أفلام أوستن باورز، إلا أنها في الواقع كانت لها أدوار ملموسة مثل دورها في المفاوضة على إطلاق سراح الأطفال الرهائن من قبل مسلحين في روستوف على نهر الدون في عام 1993.

شبهوا شعرها بغطاء سيارة

وقالت مجلة "نيوزويك" عنها إنها حصلت على ميدالية "الشجاعة الشخصية" لجهودها في التفاوض مع أربعة مسلحين اختطفوا الأطفال ومعلمهم، وقاموا بحجزهم في مروحية مليئة بالمتفجرات.

 

وتمت عملية إطلاق سراح بعض الرهائن وقتها من قبل الخاطفين، في مفاوضات على مدى عدة أيام، بعد أن استوفى الخاطفون بعض مطالبهم التي تضمنت طائرة هليكوبتر عسكرية و10 ملايين دولار نقدًا.

وبعد أن توقفت المروحية، عن إعادة التزود بالوقود، أطلق سراح الصبيان المتبقين كنتيجة مباشرة للمفاوضات التي شاركت فيها بيترنكو، والتي عرضت فيها نفسها كرهينة بديلة.

وفي نهاية المطاف، تم تحرير المختطفين البديلين والقبض على الخاطفين، ولم يصب أي من المدنيين بأذى أثناء الحادث برمته.

لهذا فإن دماغ هذه السيدة على ما يرام كما علق بعضهم، وهم يشبهون شعر رأسها بغطاء السيارة الأمامي، ويتذكرون ماضيها المشرف.

وقام العديد من المعجبين بنشر صور لها وهم يستعرضون تسريحات الشعر المتنوعة، التي تقوم كلها على الطريقة نفسها من رفع الشعر لأعلى بهذا الشكل الغريب.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007