40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 5/3/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
التحرش وتعليقات سياسية لاذعة في كلمة تقديم جوائز الأوسكار


  

الملف-عواصم

مرة أخرى يعود مقدم البرامج الساخر، جيمي كيمل، لأسلوبه وتعليقاته الهزلية خلال تقديمه لحفل جوائز توزيع الأوسكار في دورته التسعين للعام الثاني على التوالي، وتصدر خطابه الافتتاحي مقطع فيديو بالأبيض والأسود تضمن مجموعة من نجوم هوليوود من الصف الأول، الذين واجهوا اتهامات وفضائح بالتحرش الجنسي التي اجتاحت هوليوود أخيراً.

 

ولم يخل الحفل من طرح سياسي، خصوصاً عندما قدم جيمي كيمل جائزة أفضل فيلم وثائقي والتي كانت من نصيب فيلم "Icarus"، حيث قال: "الفيلم الفائز كأفضل وثائقي، يعلمنا أنه حيث هناك ظلام، هناك أمل أيضاً، إلا في البيت الأبيض".

 

وقال فريق الفيلم الوثائقي الفائز بالأوسكار، بعد تسلمه الجائزة "نأمل أن يكون عملنا جرس إيقاظ بشأن روسيا حول أهمية قول الحقيقة، ونهديه لمن زودنا بالمعلومات رغم تعرضه للخطر".

 

وحاول مخرج الفيلم بريان فوجيل من خلال الأحداث كشف حقيقة المنشطات المستخدمة في الأنشطة الرياضية، والتي تعتبر واحدة من أكبر الفضائح في تاريخ الرياضة.

 

فضائح التحرش الجنسي

لفت كيميل خلال خطابه الافتتاحي، إلى ضرورة استغلال الحدث العالمي الذي وصفه بأنه "حفل أكاديمية التحرش الجنسي والسلوك السيء"، للتصدي لفضائح التحرش الجنسي التي اجتاحت هوليوود أخيراً، مسلطاً الضوء على أبرز الحركات النسائية المناهضة للتحرش الجنسي مثل "تايمز أب" و"أنا أيضاً"، إلا أنه على الرغم من التأثير الإيجابي الذي أحدثته تلك الحملات، ما يزال بعض العاملين في مجال صناعة السينما والترفيه، يفتقرون للوعي الكافي لذلك، بحسب ما أشار جيمي كيمل.

 

وفي معرض ملاحظته قال مقدم الحفل "عندما تقوم هوليوود بإنتاج فيلم بعنوان (ماذا تريد النساء؟)، ثم تقوم باختيار النجم ميل جيبسون لتجسيد دور البطولة فيه، متجاهلين اتهامات التحرش الجنسي التي وجهت له".

 

وذكر عدة ملاحظات أخرى عن التمييز الجنسي بقوله " تتجاوز نسبة الأفلام التي تخرجها النساء في هوليوود 11% من إجمالي الأفلام"، كما تحدث عن التفاوت الكبير في الأجور ما بين النساء والرجال في هوليوود، لافتاً إلى الأجر الكبير الذي تقاضاه الممثل الأمريكي مارك والبيرغ الذي تجاوز مليون ونصف المليون في الوقت الذي تقاضت فيه النجمة ميشال ويليامز أجراً يومياً بقيمة 80 دولاراً، لتصوير نفس المشاهد السينمائية.

 

واختتم حديثه حول ذلك الأمر، بضرورة مواجهة هذه الأمور التي مازالت حتى الآن متواجدة، لمحاربة قضايا التحرش الجنسي في هوليوود.

 

فيلم "شكل الماء" وجوائز الأوسكار

وحول حديثه عن فيلم الفانتازيا والخيال الرومانسي "ذا شيب اووف ووتر"، الذي تم ترشيحه في جوائز الأوسكار لـ13 جائزة، وتوجه كيميل لمخرج الفيلم غيليرمو ديل تورو بكلمات الشكر والثناء، وعلق ساخراً "شكراً لك لأنك أنصفت المرأة من خلال هذا الفيلم، عندما صورت لنا كيف يمكن أن لا تقع في حب الرجل بل في حب كائن فضائي خرافي".

 

واختار مخرج الفيلم ديل تورو، كما دأب على بناء الحكاية الخيالية ليعبر بها عن العالم المثالي الذي يتمنى تحقيقه على أرض الواقع، خاصة أن الشخصيات في العالم الحقيقي يلفظها المجتمع لاختلافها وتجمعها الوحدة.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007