الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 18/2/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
تقرير روسي: طريقتان لمواجهة نفوذ إيران في سوريا


 الملف- عواصم 

تحت عنوان "إسرائيل تتجه إلى الحرب مع إيران على الأرض السورية"، كتبت الصحافية آنّا بولياكوفا، في صحيفة "فزغلياد" الروسية أن المواجهة بين طهران وتل أبيب يمكن أن تتحول إلى حرب شاملة.

 

الحرب الفعلية بين إيران وإسرائيل في أراضي سوريا، بصرف النظر عن التغيرات في موازين القوى التي قد تحدثها، لن تكون في مصلحة دمشق وموسكو، اللتين تراهنان على عملية التسوية السياسية وقالت إن اشتباكات على الحدود، واعتراض الطائرات بلا طيار الإيرانية وإسقاط طائرة إسرائيلية من طراز F-16، ردا على ذلك، وهجمات الجيش الإسرائيلي ضد أهداف في سوريا، تبين أن المواجهة الظاهرة بين إسرائيل وإيران تهدد بالتصعيد إلى صراع واسع النطاق.

 

أمريكا أولاً

وفي الوقت نفسه، تخشى الدوائر السياسية في إسرائيل أن يتبع حليفها الرئيسي-واشنطن- مفهوم الرئيس الأمريكي "أمريكا أولا"، أي أن يقلص دوره في سوريا ويحد من وجوده هناك. إلا أن شيئاً لا يؤكد هذه المخاوف بعد.

 

وتضيف أن "ثمة طرف آخر مؤثر في الصراع السوري، هو روسيا، يتصرف بحذر، وبصداقة مع إسرائيل، في محاولة لتحقيق التوازن بين طهران وتل أبيب. ولتجنب استياء موسكو المحتمل، تحافظ القيادة الإسرائيلية على اتصال مستمر مع الكرملين. لكن روسيا تقيم علاقات شراكة أوثق مع إيران. وتحتاج موسكو إلى طهران في سوريا، لأن تحالفها الظرفي، الذي تُشكّل تركيا جزءاً منه أيضا، يظهر مركزاً جديداً للقوة، ويرمز إلى انحسار تأثير الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين في الشرق الأوسط. ولذلك، فمن المستبعد أن تواجه موسكو إيران من أجل إسرائيل".

 

تعزيز حضور إيران

وفي كل الأحوال- تتابع كاتبة المقال- يمكن القول بثقة إن تل أبيب لن تغض الطرف، في أي ظرف كان، عن تعزيز حضور إيران. ومن الواضح أيضاً أن إسرائيل لن تكون قادرة على لجم إيران تماماً وإجبارها على الانسحاب، لأن النفوذ في سوريا والعراق ولبنان له أهمية استراتيجية لإيران، وطهران عازمة على تعزيزه.

 

وهكذا، فعاجلاً أم آجلاً، سوف يصطدم الضدان. ولا يمكن، من دون تدخل دبلوماسي أجنبي، تجنب اشتداد المواجهة بينهما. والحرب الفعلية بين إيران وإسرائيل في أراضي سوريا، بصرف النظر عن التغيرات في موازين القوى التي قد تحدثها، لن تكون في مصلحة دمشق وموسكو، اللتين تراهنان على عملية التسوية السياسية.

 

خياران

وتختم الصحافية قائلاً: "إذا تجنبنا التفكير في الأسوأ، فهناك، الآن، خياران واضحان لتطور الأحداث. أولهما، أن تبدأ الولايات المتحدة مواجهة مع طهران في سوريا من أجل الحد من تأثيرها، وأن تعمل إسرائيل جنباً إلى جنب مع حليفها الأمريكي وتنخرط في الصراع بعض دول الخليج؛ وأما الخيار الثاني، فأن تحاول روسيا، التي لها اتصالات مع الجانبين، العمل كوسيط دبلوماسي. لكن الرهان في هذه الحالة سوف يكون مرتفعاً إلى درجة أن روسيا وإسرائيل، والمنطقة ككل سيكون عليها التضحية بشيء ما، بالتأكيد".

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007