40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 14/2/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
تعرف على أسمن عارضة في أسبوع نيويورك للأزياء


  

الملف- عواصم


لطالما كانت مهنة عرض الأزياء حكراً على الرشيقات اللواتي يتمتعن بمقاييس جسدية معينة، لكن عارضة بريطانية، أثبتت أن البدينات يمكن أن يكون لهن نصيب في هذه المهنة، من خلال مشاركتها في أسبوع نيويورك للأزياء.

وتملك تيس هوليداي 1.5 مليون متابع على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، وتعتبر من أبرز عارضات الأزياء البدينات، وتصدرت عناوين الأخبار مرات عديدة، ليس بسبب مظهرها فحسب، بل بسبب آرائها المتعلقة بنظرتها إلى جسدها وحياتها كامرأة وأم.

وقالت هوليداي، في مقابلة أجرتها معها صحيفة الإندبندنت البريطانية، على هامش مشاركتها في أسبوع نيويورك للأزياء: "لا تشاهد عادة الكثير من عارضات الأزياء ذوات الأزوان الزائدة خلال العروض. فالناس يفعلون دائماً ما اعتادوا على فعله بنفس الطريقة".

وأشارت هوليداي إلى اثنتين من العلامات التجارية الأمريكية، تعتبران من الشركات القليلة في العالم، التي تحيد عن المعايير الصارمة للعارضات، والتي تقتصر على العارضات النحيلات اللواتي يتمتعن بقوام ممشوق.

وبعيداً عن الخوف من التغيير، تفسر هوليداي غياب النساء البدينات عن عروض وأحداث الأزياء العالمية، بأن معظم الشركات، لا تنتج ملابس للنساء اللواتي يزيد قياسهن عن 12. وتتساءل في نفس الوقت "إذا كان متوسط قياس ملابس الأمريكيات 18 والبريطانيات 16، فلماذا لا نشاهد انعكاساً لذلك في العروض؟"

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007