40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 14/2/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
اكد ان فصائل المعارضة تؤمن بالحل السياسي للأزمة السورية
نصر الحريري: الحرب السورية لن تنتهي إلا بخروج ميليشيات إيران


الملف- عواصم



أكد رئيس هيئة التفاوض التابعة للمعارضة السورية، نصر الحريري، أن فصائل المعارضة تؤمن بالحل السياسي للأزمة السورية عبر الارتكاز على العملية التي تقودها الأمم المتحدة لتطبيق قرارات مجلس الأمن وأهمها القرار 2254.

 

وقال الحريري في تصريحات نشرتها صحيفة الوطن السعودية، إن أجندة المعارضة لإنهاء النزاع العسكري وتطبيق الحل السياسي تنطلق من مبدأ الوصول إلى مرحلة انتقالية مدتها 17 شهراً، تقودها هيئة حكم كاملة الصلاحية لتأسيس نظام دستوري للبلاد، وإقرار دستور عبر الاستفتاء العام، قبل انتخابات برلمانية ورئاسية، ومعها تنتهي مرحلة الحكم الانتقالي.

 

وأضاف: "نحن نبدي انفتاحنا على كل المبادرات التي قد تؤدي إلى تسهيل الوصول إلى الحل السياسي"، مستبعداً "جدوى التفاوض مع النظام ما لم يكن هناك ضغط روسي".

 

وأكد الحريري أن هناك 85 ألف مقاتل يعملون تحت قيادة الحرس الثوري في سوريا الآن، مشيراً إلى ضرورة بذل جهد دولي جماعي لوضع حد للتدخلات الإيرانية في سوريا والمنطقة، مضيفاً: "لا يمكن الوصول إلى حل سياسي إلا بعد خروج تلك الميليشيات من البلاد، كما يجب الإقرار دولياً بأن تلك الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني إرهابية ويجب مواجهتها واتخاذ إجراءات حاسمة ضدها".

 

وأكد الحريري تمسك الهيئة بوحدة البلاد أرضاً وشعباً، محاربة أي جهود قد تؤدي إلى تقسيمها.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007