نزاع بين متشرد وكلب جائع يدفع إيشورايا لإطعام ألف طفل لمدة عام...اعتقال 140 شخصاً من زفاف بالصين في عملية ضد المافيا....تمثال لطفل يثير انتباه زوار معرض بمانهاتن لظنهم أنه حقيقي..الدفاع المدني: ٦٧ اصابة حصيلة حوادث الخميس..ضبط ١١٥ عاملا وافدا مخالفا...عاصي الحلاني يشعل حفله بـالموسيقى العربية...هاني شاكر يطرب جمهوره في الموسيقى العربية...ملف حقوق عمال قطر 2022 يعود على طاولة فيفا...إيران.. الحرس الثوري يكثف اعتقالاته لمزدوجي الجنسية...جرحى من الجيش العراقي بانفجار في الأنبار...الناتو يحذر من تزايد العمليات الإرهابية لداعش بأوروبا...بريطانيا توافق على وضع يوم الخروج من الاتحاد الأوروبي في قانون...السقف الجديد للصواريخ الإيرانية... خدعة جديدة...المغرب يعزز تعاونه العسكري مع روسيا...التحالف يشن 4 غارات على كلية الطيران غربي صنعاء ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 13/2/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
وزير الدفاع الإسرائيلي: هذا ليس وقت النباح.. هذا وقت العضّ

  

الملف- القدس المحتلة


أكد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان اليوم الثلاثاء أن إسرائيل عازمة على الرد على أي "استفزاز" في الشمال وأنها ستمضي في الدفاع عن مصالحها.

 

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عنه القول خلال زيارة لبلدة "كريات شمونا" فى شمال إسرائيل :"حاولت عدم الحديث خلال الأيام القليلة الماضية(...) فهذا ليس وقت الكلام، وإنما وقت الفعل، سنرد على أي استفزاز ونواصل الدفاع عن مصالحنا".

 

وقال: "هذا ليس وقت النباح وإنما وقت العضّ، وسنعض بقوة"، مُضيفاً: "نحن لا نضع قيوداً للرد على كل من يفكر في مهاجمتنا".

 

وتأتي زيارة ليبرمان للمنطقة بعد أيام من الأحداث التي وقعت السبت الماضي على الحدود مع سوريا.

 

وكانت الدفاعات الجوية السورية أسقطت مقاتلة إسرائيلية هاجمت أهدافا داخل سوريا.

 

وقالت إسرائيل إن "هجومها على الأراضي السورية جاء بعد عبور طائرة دون طيار إيرانية إلى أجوائها".

 

وفي إشارة إلى الموقف الروسي الذي طالب الجميع بضبط النفس بعد الأحداث، قال ليبرمان إن الموقف يُظهر أن "لكل جانب مصالحه".

 

وأضاف في الوقت نفسه أن "الحوار المفتوح مع روسيا، يحول دون أي احتكاك غير ضروري".

 

وعما إذا كان راضياً عن السياسة الأمريكية في سوريا ولبنان، قال إن "لدى الولايات المتحدة مصالحها"، وأضاف أنه راضٍ عن "دعمها لإسرائيل".

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007