40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 11/2/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
قيادي في "الحشد" يهدد القوات الأميركية في العراق

 

الملف- بغداد

هدد القيادي في ميليشيا  الحشد الشعبي، قيس الخزعلي، خلال مؤتمر عشائري، باستهداف القوات الأميركية في  العراق، مؤكداً على رفض استمرار الوجود العسكري الأميركي في البلاد بعد القضاء على تنظيم  داعش.

 

وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر  العبادي، قد أكد، في وقت سابق من الشهر الحالي، وجود خطة حكومية لتخفيض عدد قوات  التحالف الدولي تدريجياً، لكنه قال إن العراق لا يزال بحاجة إلى الجهد الجوي للتحالف.

 

من جهته، ذكر المتحدث باسم الحكومة العراقية، سعد الحديثي، أن القوات الأميركية بدأت خفض أعدادها في العراق، بعد أن أعلنت السلطات العراقية "النصر" على تنظيم  داعش.

 

وقال الحديثي، في تصريح لوكالة "أسوشيتد برس"، إن "المعركة ضد داعش انتهت، وبالتالي فإن عدد القوات الأميركية سيخفض".

 

إلى ذلك، أوضح المتحدث أن "هذا الانسحاب لا يزال في بدايته، ولا يمكن اعتباره في هذه المرحلة بداية انسحاب نهائي بطبيعة الحال".

 

من جانبها، أعلنت قيادة قوات التحالف ضد "داعش" أنها غيرت مهمة العمليات في العراق "من مساعدة الأعمال الحربية إلى تثبيت النصر العسكري ضد التنظيم الإرهابي".

 

واعتبر التحالف في بيان رسمي حصلت "العربية" على نسخة منه أن الانتصار في الموصل سرّع في الانتصارات اللاحقة ضد التنظيم وأن داعش خسر 98% من الأراضي التي كان يسيطر عليها، لكن البيان حذّر من أن التنظيم ربما يتحوّل إلى عمليات "تمرّد"، وأنه ما زال يملك القدرات لشن عمليات قتل ويشكل خطراً على المدنيين والاستقرار، وما زال ملهماً لعمليات إرهابية حول العالم.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007