الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 6/2/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
الأندية البرازيلية ترفض استخدام "حكم الفيديو"


  

الملف- عواصم

رفضت أندية دوري الدرجة الأولى البرازيلي لكرة القدم استخدام تقنية حكم الفيديو، بعد 5 أشهر من إعلان اتحاد الكرة المحلي عن نيته تطبيق هذا النظام.

 

ولم يوضح الاتحاد البرازيلي السبب وراء رفض الأندية تطبيق هذا النظام، لكن ذكرت عدة تقارير إعلامية أن نتيجة التصويت جاءت 12-7، وأن السبب الرئيسي يعود إلى ارتفاع التكاليف.

 

وقال موقع غلوبو البرازيلي الإلكتروني، إن الاستعانة بتقنية إعادة الفيديو سيكلف كل فريق حوالي مليون ريال (حوالي 306 آلاف دولار)، لكن في المقابل سيتحمل الاتحاد البرازيلي تكاليف استخدام هذا النظام في بعض مباريات كأس البرازيل.

 

وقال الاتحاد البرازيلي في بيان: "تم مناقشة استخدام حكم الفيديو، وقررت الأندية عدم تطبيق هذا النظام في دوري الدرجة الأولى البرازيلي في 2018".

 

ووعد الاتحاد البرازيلي بتطبيق هذا النظام في بعض مباريات الدوري في سبتمبر (أيلول) الماضي، بعدما فاز كورنثيانز 1-0 على فاسكو دا غاما، بفضل هدف أحرزه جو بعدما لمست الكرة ذراعه.

 

وخلال اجتماع الأندية تقرر الموافقة على إقامة مباريات من الدرجة الأولى على ملاعب من العشب الصناعي، مع السماح لكل فريق بخوض 5 مباريات كحد أقصى كل موسم في ولاية أخرى غير ولايته.

 

لكن لن يتم السماح بخوض هذه المباريات في آخر 5 جولات.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007