الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 4/2/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
هيلين ميرين تدخل قصر "وينشستر" الغامض في فيلمها الجديد


 

الملف – عواصم

 

لا يزال الكثيرون، يتوافدون على مدينة سان هوزيه الأميركية سعيا لكشف أسرار قصر وينشستر الغامض الذي يضم 160 غرفة ويكثر الحديث عن كونه مسكونا بأشباح تختبئ في ممراته المظلمة.

 

وفي فيلمها الجديد "وينشستر"، تسلط النجمة هيلين ميرين الضوء على لغز سارة وينشستر، التي بنت هذا القصر وكانت أرملة وليام وينشستر إمبراطور صناعة البنادق في الماضي.

 

وتوفيت سارة في 1922 تاركة وراءها القصر ليصبح نقطة جذب سياحية.

 

وبدأ عرض الفيلم الجديدة يوم الجمعة.

 

وشبهت ميرين الحائزة على جائزة الأوسكار سارة "الجذابة" على حد تعبيرها بشخصية ميس هافيشام في رواية "جريت إكسبكتيشنز" أو "الآمال الكبرى" للروائي الكبير تشارلز ديكنز وهي عانس غريبة الأطوار تعيش في الماضي.

 

وتدور قصة الفيلم، حول طبيب الأمراض النفسية إريك برايس، الذي يقوم بدوره الممثل جيسون كلارك إذ تكلفه شركة وينشستر للبنادق بتقييم الحالة العقلية لسارة بعد أن استأجرت نجارين للعمل على مدار اليوم لبناء المزيد والمزيد من الغرف في قصرها.

 

وقالت ميرين "من الأساطير التي تدور حولها (سارة) إنها اشترت المنزل لاسترضاء أشباح من قتلوا ببنادق وينشستر وبسبب الشعور بالذنب والضغط ووطأة تلك الأرواح عليها".

 

وخلال سياق الأحداث، ومع متابعة الطبيب برايس تحرياته تحدث المزيد والمزيد من الأحداث المرعبة في القصر الذي يشتهر بأنه أحد أكثر المنازل "المسكونة بالأشباح" رعبا في الولايات المتحدة.

 

وقالت ميرين "يحكي الناس قصص الأشباح حول نيران المدفأة منذ آلاف السنين ومن ثم فإن عالم الأرواح حاضر بشدة في التجربة الإنسانية. نتحدث عنه ونفكر فيه وهو جزء من فننا وثقافتنا. إنه جزء أصيل من التجربة الإنسانية".

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007