40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 4/2/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
هيلين ميرين تدخل قصر "وينشستر" الغامض في فيلمها الجديد


 

الملف – عواصم

 

لا يزال الكثيرون، يتوافدون على مدينة سان هوزيه الأميركية سعيا لكشف أسرار قصر وينشستر الغامض الذي يضم 160 غرفة ويكثر الحديث عن كونه مسكونا بأشباح تختبئ في ممراته المظلمة.

 

وفي فيلمها الجديد "وينشستر"، تسلط النجمة هيلين ميرين الضوء على لغز سارة وينشستر، التي بنت هذا القصر وكانت أرملة وليام وينشستر إمبراطور صناعة البنادق في الماضي.

 

وتوفيت سارة في 1922 تاركة وراءها القصر ليصبح نقطة جذب سياحية.

 

وبدأ عرض الفيلم الجديدة يوم الجمعة.

 

وشبهت ميرين الحائزة على جائزة الأوسكار سارة "الجذابة" على حد تعبيرها بشخصية ميس هافيشام في رواية "جريت إكسبكتيشنز" أو "الآمال الكبرى" للروائي الكبير تشارلز ديكنز وهي عانس غريبة الأطوار تعيش في الماضي.

 

وتدور قصة الفيلم، حول طبيب الأمراض النفسية إريك برايس، الذي يقوم بدوره الممثل جيسون كلارك إذ تكلفه شركة وينشستر للبنادق بتقييم الحالة العقلية لسارة بعد أن استأجرت نجارين للعمل على مدار اليوم لبناء المزيد والمزيد من الغرف في قصرها.

 

وقالت ميرين "من الأساطير التي تدور حولها (سارة) إنها اشترت المنزل لاسترضاء أشباح من قتلوا ببنادق وينشستر وبسبب الشعور بالذنب والضغط ووطأة تلك الأرواح عليها".

 

وخلال سياق الأحداث، ومع متابعة الطبيب برايس تحرياته تحدث المزيد والمزيد من الأحداث المرعبة في القصر الذي يشتهر بأنه أحد أكثر المنازل "المسكونة بالأشباح" رعبا في الولايات المتحدة.

 

وقالت ميرين "يحكي الناس قصص الأشباح حول نيران المدفأة منذ آلاف السنين ومن ثم فإن عالم الأرواح حاضر بشدة في التجربة الإنسانية. نتحدث عنه ونفكر فيه وهو جزء من فننا وثقافتنا. إنه جزء أصيل من التجربة الإنسانية".

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007