نزاع بين متشرد وكلب جائع يدفع إيشورايا لإطعام ألف طفل لمدة عام...اعتقال 140 شخصاً من زفاف بالصين في عملية ضد المافيا....تمثال لطفل يثير انتباه زوار معرض بمانهاتن لظنهم أنه حقيقي..الدفاع المدني: ٦٧ اصابة حصيلة حوادث الخميس..ضبط ١١٥ عاملا وافدا مخالفا...عاصي الحلاني يشعل حفله بـالموسيقى العربية...هاني شاكر يطرب جمهوره في الموسيقى العربية...ملف حقوق عمال قطر 2022 يعود على طاولة فيفا...إيران.. الحرس الثوري يكثف اعتقالاته لمزدوجي الجنسية...جرحى من الجيش العراقي بانفجار في الأنبار...الناتو يحذر من تزايد العمليات الإرهابية لداعش بأوروبا...بريطانيا توافق على وضع يوم الخروج من الاتحاد الأوروبي في قانون...السقف الجديد للصواريخ الإيرانية... خدعة جديدة...المغرب يعزز تعاونه العسكري مع روسيا...التحالف يشن 4 غارات على كلية الطيران غربي صنعاء ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 31/1/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
الإيرانيات سئمن الحجاب القسري

الملف- طهران 



تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الثلاثاء صوراً لأربع إيرانيات يخلعن الحجاب في شارع انقلاب (الثورة) وسط طهران.

 

وكان مقطع فيديو تداولته مواقع التواصل بشكل واسع عشية اندلاع الاحتجاجات الشعبية في مشهد يوم 27 ديسمبر أظهر الفتاة التي تدعى ويدا موحد (31 سنة) -وهي أم لطفلة في شهرها الـ19- تقف على منصة في شارع انقلاب وسط العاصمة طهران، وهي ترفع وشاحها بعصا وتلوح به في شكل علم احتجاجا على قانون الحجاب الإجباري.

 

ولاحقاً اعتقلت الشرطة الفتاة، ما دفع بنشطاء إلى إطلاق هاشتاغ “#دخترخیابان_انقلاب_کجاست؟” أي “أين فتاة شارع انقلاب؟” الذي لاقى تفاعلا عالميا واسعا.

 

والاثنين أعلنت المحامية نسرين ستودة، من مركز مدافعي حقوق الإنسان في ايران، أن السلطات الإيرانية أطلقت سراح ويدا، وذلك بعد أسابيع من استمرار حملات للمطالبة بالإفراج عنها.

 

وكتبت ستودة عبر صفحتها على موقع فيسبوك أنها راجعت مكتب المدعي العام لمتابعة قضية الفتاة الأحد، حيث تم إبلاغها بأن الفتاة أطلق سراحها. وأضافت “آمل ألا تتم مضايقة الفتاة أو تعرضها للأذى من قبل السلطات القضائية بسبب فعل بسيط يعتبر من حقوقها البدائية والطبيعية”.

 

ورفضت الكشف عن المزيد من الإيضاحات نظرا إلى رغبة موحدي في عدم “الحصول على تغطية إعلامية واسعة”.

 

وكتبت سوتوده على صفحتها في فيسبوك “سئمت العديد من الفتيات والنساء من هذا (الحجاب)” مضيفة “اتركوا للمرأة حرية التصرف بجسدها!”.

 

واعتبر الإيرانيون حركة هذه الفتاة من أهم رموز الاحتجاجات من قبل النساء في إيران، واختار عدد كبير من مستخدمي فيسبوك وتويتر وتلغرام في إيران صورة هذه الفتاة رمزاً للتعاطف مع المرأة ورفضاً للحجاب القسري.

 

وكانت منظمة العفو الدولية قد نددت في بيان باعتقال الفتاة التي شغلت مواقع التواصل الاجتماعي في إيران طوال الأسبوعين الماضيين بسبب مصيرها المجهول، وطالبت السلطات الإيرانية بوقف محاكمة النساء اللواتي يحتججن على الحجاب القسري في البلاد، ووقف هذا القانون الإلزامي الذي وصفته بـ“التعسفي”.

 

ويقول ناشطون إن خلع الحجاب يشكّل تصاعداً في الحراك النسوي الإيراني، ضد القيود المفروضة في البلاد على أزياء النساء في الأماكن العامة.

 

ومنذ الثورة الإسلامية عام 1979، فُرض الحجاب على النساء في إيران، على أن يغطَّى الجسدُ أيضاً بثوب واسع وطويل.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007