الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 29/1/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
هكذا ورطت غادة عبد الرازق شيرين في شائعة زواجها


 

الملف-القاهرة

تصرف غريب قامت به الفنانة غادة عبد الرازق تجاه زميلتها شيرين عبد الوهاب، تسبب في وضع الأخيرة بموقف لا تحسد عليه أمام الجمهور.

تلك القصة التي بدأت بعد ساعات من خروج الشائعات الخاصة بزواج شيرين عبد الوهاب من حسام حبيب، الأمر الذي نفاه الأخير وأكد عدم صحته.

وبعدما تناقل الجميع خبر النفي والتأكيد على أن الثنائي يرتبط معا بعلاقة صداقة بعيدة عن الزواج، جاءت غادة عبدالرازق لتثير التساؤلات مرة أخرى.

 

تعليق غادة عبدالرازق

حينما اختارت أن تبارك لشيرين على الزواج من خلال تعليق على موقع "انستغرام"، حيث نشرت شيرين صورة لها من برنامج "شيري ستوديو" لتسترجع ذكرياتها.

فما كان من غادة عبد الرازق إلا أن علقت على الصورة قائلة "مبروك على الجواز حبيبتي ربنا يوفقك"، ذلك التعليق الذي تسبب في بلبلة كبيرة وحيرة أصابت الجمهور الذي عاد ليعتقد بأن زواج شيرين من حسام حبيب لم يكن شائعة.

وأمام التساؤلات الخاصة بالجمهور، حذفت غادة عبد الرازق تعليقها دون أن توضح السبب فيما جرى، وهل كانت تهنئ شيرين بناء على ما نشر في وسائل الإعلام عن الزواج أم أنها كانت تمتلك المعلومة.

 

 

غادة عبدالرازق

 

غضب كبير أصاب الجمهور بسبب تعليق غادة عبد الرازق، حتى إن البعض ذكر بكونها تتعمد إثارة البلبلة، خاصة أنها تستطيع تهنئة شيرين من خلال الهاتف دون اللجوء لوسائل التواصل الاجتماعي.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007