40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 12/1/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
مخاوف من مذبحة لداعش في ريف درعا


  

الملف-درعا

 

عبر ناشطون سوريون عن مخاوفهم من مذبحة جديدة، يعد لها "جيش خالد بن الوليد" المبايع لتنظيم داعش الإرهابي في ريف محافظة درعا، جنوب البلاد.

 

وقال ناشط سوريون طلبوا عدم نشر اسمهم لأسباب أمنية إن "التنظيم أسر نحو 20 شخصاً بين مقاتلين بصفوف المعارضة ومدنيين، خلال هجوم قبل يومين على قريتين في ريف درعا الغربي".

 

ويخشى الناشطون، حسب ما تحدثوا، من عملية إعدام جماعي يعد لها تنظيم داعش لتصفية الأسرى خلال الأيام القادمة.

 

وأوضح الناشطون أن جيش خالد استولى على سيارات وأسلحة وذخائر تعود للمعارضة بعد الهجوم الذي أوقع عددا من القتلى بصفوف الأخيرة.

 

وكان الفصيل المتطرف عبارة عن 3 فرق اجتمعت تحت اسم خالد وبايعت تنظيم داعش، ويسيطر على معظم بلدات حوض اليرموك، وعدداً من القرى على الحدود مع الجولان وقرية على الحدود مع الأردن.

 

وبحسب وسائل اعلام معارضة، فقد نفذ التنظيم المتطرف قبل شهر عمليتي إعدام ميداني في منطقة سيطرته ضمن حوض اليرموك حيث تتعدد التهم التي تُوصل صاحبها للإعدام، بحسب "قوانين" التنظيم، وكذلك تتعدد أساليب الإعدام.

 

كما توصل "تهمة" حيازة السجائر وبيعها، أو عدم التقيّد بقوانين التنظيم في اللباس الخاص بالرجال والنساء وحلاقة الشعر والذقن إلى الإعدام، وتعتبر تهمتا "سب الذات الإلهية" و"السحر" سبباً للإعدام الميداني في معظم الأحيان، إضافة إلى "إقامة حد الردة على جواسيس للصحوات المرتدة"، وهي التهمة التي غالباً ما يسوقها التنظيم ضد من يناصر أو يساند فصائل المعارضة داخل مناطق سيطرته.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007