نزاع بين متشرد وكلب جائع يدفع إيشورايا لإطعام ألف طفل لمدة عام...اعتقال 140 شخصاً من زفاف بالصين في عملية ضد المافيا....تمثال لطفل يثير انتباه زوار معرض بمانهاتن لظنهم أنه حقيقي..الدفاع المدني: ٦٧ اصابة حصيلة حوادث الخميس..ضبط ١١٥ عاملا وافدا مخالفا...عاصي الحلاني يشعل حفله بـالموسيقى العربية...هاني شاكر يطرب جمهوره في الموسيقى العربية...ملف حقوق عمال قطر 2022 يعود على طاولة فيفا...إيران.. الحرس الثوري يكثف اعتقالاته لمزدوجي الجنسية...جرحى من الجيش العراقي بانفجار في الأنبار...الناتو يحذر من تزايد العمليات الإرهابية لداعش بأوروبا...بريطانيا توافق على وضع يوم الخروج من الاتحاد الأوروبي في قانون...السقف الجديد للصواريخ الإيرانية... خدعة جديدة...المغرب يعزز تعاونه العسكري مع روسيا...التحالف يشن 4 غارات على كلية الطيران غربي صنعاء ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 12/1/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
تركيا تفصل 260 مسؤولاً بمرسوم جديد

  

الملف-انقرة

رفضت تركيا 262 فرداً من مختلف المؤسسات بمرسوم قانوني جديد بموجب حالة الطوارئ.

 

وذكرت وكالة الأناضول للأنباء التركية أنه تم نشر المرسوم التشريعي الجديد في الجريدة الرسمية اليوم الجمعة، وبموجب المرسوم، تم طرد 48 فرداً من القوات المسلحة التركية، من بينهم 44 جندياً، ومن بين المفصولين، 18 شخصاً، من بينهم 16 جندياً، من القوات البرية و30 آخرين، من بينهم 28 جندياً، من القوات البحرية.

 

وكما أعاد المرسوم الجديد 1823 شخصاً كان قد تم فصلهم من وظائفهم بدعوى استخدام تطبيق "بيلوك"، وهو تطبيق مشفر للهاتف المحمول يستخدمه أعضاء جماعة "فيتو"، التابعة لرجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، للاتصال أثناء وبعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت منتصف عام 2016، ومن بين الموظفين الذين أعيد توطينهم، كان 81 فرداً من القوات البرية، و20 فرداً من القوات البحرية، و 22 فرداً آخرين من القوات الجوية.

 

وجاءت عمليات إعادة التوظيف بعد أن قال مكتب المدعي العام في أنقرة يوم 27 ديسمبر(كانون الأول) الماضي أنه تبين توجيه 11 ألف و480 من أرقام مستخدمي جي إم إس إلى التطبيق بيلوك "بدون إرادتهم".

 

وتتهم تركيا جماعة فيتو وزعيمها جولن بتدبير الانقلاب الفاشل في 15 يوليو(تموز) 2016، والذي أسفر عن مقتل 250 شخصاً وإصابة ما يقرب من 2200 شخص، وكما اتهمت أنقرة جماعة فيتو بأنها وراء حملة طويلة لإسقاط الدولة من خلال تسلل أعضائها إلى المؤسسات التركية وخاصة الجيش والشرطة والقضاء، ونفى غولن ضلوعه في محاولة الانقلاب.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007