نزاع بين متشرد وكلب جائع يدفع إيشورايا لإطعام ألف طفل لمدة عام...اعتقال 140 شخصاً من زفاف بالصين في عملية ضد المافيا....تمثال لطفل يثير انتباه زوار معرض بمانهاتن لظنهم أنه حقيقي..الدفاع المدني: ٦٧ اصابة حصيلة حوادث الخميس..ضبط ١١٥ عاملا وافدا مخالفا...عاصي الحلاني يشعل حفله بـالموسيقى العربية...هاني شاكر يطرب جمهوره في الموسيقى العربية...ملف حقوق عمال قطر 2022 يعود على طاولة فيفا...إيران.. الحرس الثوري يكثف اعتقالاته لمزدوجي الجنسية...جرحى من الجيش العراقي بانفجار في الأنبار...الناتو يحذر من تزايد العمليات الإرهابية لداعش بأوروبا...بريطانيا توافق على وضع يوم الخروج من الاتحاد الأوروبي في قانون...السقف الجديد للصواريخ الإيرانية... خدعة جديدة...المغرب يعزز تعاونه العسكري مع روسيا...التحالف يشن 4 غارات على كلية الطيران غربي صنعاء ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 22/12/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
أبل تخرج عن صمتها بشأن "إبطاء" أجهزة الآيفون القديمة

 

الملف- عواصم


أكدت شركة أبل الأميركية، الأربعاء، الملعومات التي نشرتها وسائل إعلام أخيرا عن زيادة سرعة طرازات قديمة من هواتف آيفون، في حال تم استبدال البطارية.

 

وقال مستخدمو هواتف آيفون قديمة إنهم لاحظوا زيادة سرعة أجهزتهم بشكل ملحوظ، بعدما تم استبدال البطارية.

 

وأثيرت القضية على المواقع الاجتماعية عندما وجد المستخدمون أن سرعة معالج أجهزة آيفون القديمة زادت بشكل كبير لدى تغيير البطارية التي لا تكلف أكثر من 79 دولارا.

 

وعززت هذه المزاعم شكوكا بشأن احتمال تعمد أبل برمجة الأجهزة لتبطئ من سرعتها عند وقت معين من عمر البطارية، من أجل دفع المستخدمين لشراء أجهزة جديدة.

 

وأكدت أبل "بشكل مبدئي" هذه الأخبار في تصريح أحد موظفيها لموقع "ذي فيرج"، وقال "هدفنا هو تقديم أفضل تجربة لعملائنا".

 

وأضاف المصدر "تعجز بطاريات ليثيوم-أيون على تقديم السرعة العادية للجهاز عندما تكون في ظروف باردة، أو يكون شحن البطارية ضعيفا أو إذا طال عمرها، مما يمكن أن يؤدي إلى توقف الجهاز بشكل غير متوقع".

 

وتابع "لا نتعمد إبطاء أجهزة آيفون حتى نحث الناس على شراء أجهزتنا الجديدة.. لكن الأجهزة القديمة باتت غير قادرة على مواكبة التقنيات الحديثة والجديدة، لأنها تحتاج بطاريات حديثة ومعالجات أكثر كفاءة".(سكاي نيوز عربية)

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007