40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 14/11/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
التحالف يربط مغادرته سوريا بإحراز تقدم في مفاوضات جنيف
edf40wrjww2cpx_images:caption


 

الملف- واشنطن

أعلن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الاثنين أن التحالف الدولي الذي تقوده  الولايات المتحدة ضد المتطرفين في سوريا والعراق لن يغادر هذين البلدين طالما أن  مفاوضات جنيف للسلام في  سوريا والتي ترعاها الأمم المتحدة لم تحرز تقدما.

وقال ماتيس لمجموعة من الصحافيين لن نغادر في الحال، مؤكدا أن قوات التحالف الدولي ستنتظر إحراز عملية جنيف تقدما.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مرتجل في  البنتاغون يجب القيام بشيء ما بخصوص هذه الفوضى وليس فقط الاهتمام بالجانب العسكري والقول حظا سعيدا للباقي.

وماتيس، جنرال سابق في قوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز)، ذكّر بأن مهمة قوات التحالف هي القضاء على تنظيم  داعش وإيجاد حل سياسي للحرب في سوريا.

وأضاف سوف نتأكد من أننا نهيئ الظروف لحل دبلوماسي، مشددا على أن الانتصار على تنظيم داعش سيتحقق حينما يصبح بإمكان أبناء البلد أنفسهم تولي أمره.

والسبت أعلنت الولايات المتحدة وروسيا أنهما اتفقتا في بيان رئاسي مشترك على أن لا حل عسكريا في سوريا، وذلك بعد لقاء وجيز بين رئيسيهما على هامش قمة إقليمية في فيتنام.

وقال البيان إن الرئيسين الأميركي دونالد  ترمب والروسي فلاديمير بوتين اتفقا على أن النزاع في سوريا ليس له حل عسكري، مضيفا أن الجانبين أكدا تصميمهما على دحر تنظيم داعش.

وأضاف البيان أن الجانبين اتفقا على إبقاء القنوات العسكرية مفتوحة لمنع تصادم محتمل حول سوريا وحث الأطراف المتحاربة على المشاركة في محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة في جنيف.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007